الإبعاد وحظر الحديث للإعلام لقيادات ونشطاء مقدسيين

الإبعاد وحظر الحديث للإعلام لقيادات ونشطاء مقدسيين
أمس من القدس (أ ف ب)

قضت محكمة الصلح في القدس المحتلة، اليوم الأحد، الإفراج عن قيادات ونشطاء مقدسيين بشرط الإبعاد عن المدينة، ومنع إجراء المقابلات الصحفية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود أن القاضي قرر الإفراج عن كل من مسؤول حركة فتح بالقدس حاتم عبد القادر، وأمين سر فتح عدنان غيث، وناصر الهدمي وناصر عجاج ومحمد أبو الهوى، بشرط الإبعاد عن القدس لمدة 10 أيام، ومنع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 30 يومًا، ومنع إجراءات المقابلات الصحفية لمدة 50 يوما.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت هؤلاء القيادات والنشطاء المقدسيين الجمعة الماضي، خلال اقتحام منازلهم في القدس على خلفية الأحداث التي تشهدها المدينة المحتلة رفضا لإجراءات الاحتلال وتصديا للبوابات الإلكترونية بالأقصى.

كما واعتقلت قوات الاحتلال، فجر الأحد، فتاتين قاصرتين من بلدتي الطور وسلوان في القدس المحتلة.

وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة القاصر مارا أبو لبن من بلدة الطور، والفتاة آلاء الرويضي عقب اقتحام منزلها في حي وادي حلوة بسلوان.

وأشار إلى أنه جرى نقل الفتاتين إلى أحد مراكز التحقيق بالمدينة، ومن المتوقع عرضهما على قاضي محكمة الصلح للنظر في تمديد اعتقالهما.

وشهدت مدينة القدس، مساء السبت، مواجهات مع قوات الاحتلال تركزت في سلوان ورأس العامود وواد الجوز وحي باب حطة، تخللها إطلاق القنابل الصوتية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018