إصابات بعد اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باب الأسباط

إصابات بعد اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باب الأسباط
(فيسبوك)

اندلعت مواجهات مساء اليوم الثلاثاء، في القدس المحتلة، وخاصة باب الأسباط، بين قوات الاحتلال ومتظاهرين.

وأطلقت قوات الاحتلال، الرصاص المطاطي على المصلين في باب الأسباط، كما أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بشكل مكثف، بعد محاصرتهم، ما أدى إلى وقوع إصابات، بين النساء والأطفال.

ووصلت إلى مستشفى المقاصد بالقدس المحتلة، 10 إصابات، غالبيتهم من المسعفين والإعلاميين.

ونفذت قوات الاحتلال، حملة اعتقالات واسعة في باب الأسباط. كما اعتقلت الصحافي مصور وكالة الأناضول، فايز أبو رميلة.

وأدانت نقابة الصحافيين الفلسطينيين، اعتقال الصحافي فايز أبو رميلة، مصوّر وكالة الأناضول، والاعتداء الوحشي الذي تعرض له من قبل جنود الاحتلال.

ودعت النقابة، الاتحاد الدولي للصحافيين، لإرسال وفد تقصي حقائق بشكل عاجل وفوري إلى فلسطين، للوقوف على تصاعد جرائم الاحتلال بشكل هستيري ضد الصحافيين.

وأدانت النقابة، استهداف الزميلة الصحافية فاطمة البكري، من قناة القدس، بقنبلة صوتية أدت لإصابتها بشظايا في الرقبة.

وطالبت النقابة، كافة المنظمات الدولية التي لم تحرك ساكنًا، وتقف موقف المتفرج، أن تتحرك فورًا للضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي، لوقف اعتداءات الاحتلال، بحق الصحافيين الفلسطينيين في القدس المحتلة.

وأوضحت النقابة أن منع جنود الاحتلال للصحافيين الفلسطينيين من الاقتراب من باب الأسباط، هو منع لحرية الحركة والتنقل وهو منع من حق الوصول إلى المعلومة وأن اعتقال الصحافيين والاعتداء عليهم هي جريمة حرب تتحمل مسؤوليتها مباشره الحكومة الإسرائيلية وقادة أمن وجيش الاحتلال.



إصابات بعد اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في باب الأسباط