صحافيون يطالبون بالحرية لزملائهم المعتقلين لدى أمن السلطة

صحافيون يطالبون بالحرية لزملائهم المعتقلين لدى أمن السلطة
جانب من اعتصام أهالي الصحفيين المعتقلين رام الله (تويتر)

شارك عشرات الصحفيين والناشطين، ظهر اليوم السبت، في الوقفة الاحتجاجية على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، للمطالبة بالإفراج عن الزملاء الصحافيين المعتقلين لدى أمن السلطة.

وارتفعت أعداد الصحفيين المعتقلين لدى أجهزة السلطة الفلسطينية إلى 7 بعد اعتقال صحفيين اثنين، الخميس، وهما، شادي بداونة وثائر الفاخوري.

وكانت السلطة الفلسطينية اعتقلت 5 صحفيين، ليلة الأربعاء الماضية، وهم: عامر أبو عرفة، وقتيبة مسلم، وأحمد حلايقة، وطارق أبو زيد، وممدوح حمامرة.

جانب من اعتصام أهالي الصحفيين المعتقلين رام الله (تويتر)

وفي كلمة له، خلال وقفة التضامن اليوم، قال محامي الصحفيين، مهند كراجة، إنه وفقا للوائح الاتهام التي قدمت ضد الصحفيين يظهر ولأول مرة أن السبب الحقيقي للاعتقال هو سياسي.

وأشار كراجة إلى أن مؤسسة الضمير المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، ستعمل على التنسيق مع لجنة الحريات بنقابة المحاميين وكذلك مع مؤسسات حقوقية عدة بهدف الإفراج عن الصحفيين المعتقلين.

بدوره استنكر المحامي محمد عليان، والد الشهيد بهاء عليان، استهداف الصحفيين الذين وقفوا إلى جانب عائلات الشهداء، وكشفوا انتهاكات الاحتلال وممارساته.

وطالب عليان، في كلمة ذوي الشهداء، السلطة الفلسطينية بالإفراج عن الصحفيين.

 

ملف خاص | هبة القدس والأقصى