المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي يقرر مقاطعة ثيوفيلوس

المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي يقرر مقاطعة ثيوفيلوس

أعلن المشاركون في المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي، في ختام أعمال المؤتمر الذي أقيم في قصر جاسر بمدينة بيت لحم، مساء اليوم الأحد، مقاطعة البطريرك ثيوفيلوس وعدم استقباله في أي مناسبة دينية واعتباره وحاشيته وكل من يسير في فلكه خارجا عن الصف الوطني.

كما قرر المؤتمرون التأكيد على "اعتبار الملف الأرثوذكسي وأوقافه وأبناء هذا الشعب العربي الأرثوذكسي ملفًا وطنيًا فلسطينيًا وأردنيا بامتياز ولا ينحصر في الحدود السياسية"، وأكدوا على اعتبار هذا الملف من الملفات الإستراتيجية لمنظمة التحرير الفلسطينية وفصائل العمل الوطني كملف القدس، والعودة واللاجئين والأسرى، ووضع هذا الملف على سلم أولوياتها.

كما أكد المؤتمرون على أن الدفاع عن الوقف العربي الأرثوذكسي من النهر الى البحر حق مقدس ولا يندرج تحت أية تفاهمات سياسية.

وطالب المؤتمرون أن يُرفع العلم الفلسطيني شامخًا على كافة الكنائس الواقعة تحت ولاية دولة فلسطين، والعلم الأردني على كافة الكنائس والأديرة في الأردن.

وأكد المؤتمرون في بيانهم، على إدانتهم ورفضهم ومحاربتهم لأية دعوى بالتجنيد لأبناء المسيحيين في جيش الاحتلال أو إصباغ أية صبغة إثنية أو شوفينية أو دخيلة على إيمان وعروبة المسيحيين في هذه الأرض المقدسة.

وطالب البيان البطريركية بتسليم كافة وثائق عقود الإيجار طويلة الأمد التي تم إبرامها منذ الانتداب البريطاني وكذلك كل الصفقات التي وقعها بابا ديمس والتي أخفتها البطريركية، وكامل الصفقات التي أبرمها ثيوفيلوس، إضافة إلى كافة وقائع جلسات المحكمة المتعلقة بقضية باب الخليل، وقضية "همينوتا" للجنة المتابعة وانتداب محام يعين من قبل لجنة المتابعة لحضور جلسات المحاكم وخاصة قضية "رحافيا" – بلدية القدس وقضية باب الخليل.

يشار الى أن المؤتمر نظم من قبل المجلس المركزي العربي الأرثوذكسي في فلسطين والأردن والحراك الشبابي الأرثوذكسي بالشراكة مع فصائل منظمة التحرير.

 

ملف خاص | هبة القدس والأقصى


المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي يقرر مقاطعة ثيوفيلوس

المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي يقرر مقاطعة ثيوفيلوس

المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي يقرر مقاطعة ثيوفيلوس

المؤتمر الوطني العربي الأرثوذكسي يقرر مقاطعة ثيوفيلوس