الأوقاف تدين حكما قضائيًا يمنع الأطفال الفلسطينيين من اللعب في باحات الأقصى

الأوقاف تدين حكما قضائيًا يمنع الأطفال الفلسطينيين من اللعب في باحات الأقصى
(الأناضول)

أدانت دائرة الأوقاف الإسلامية، في مدينة القدس المحتلة، قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي، منع الأطفال الفلسطينيين من اللعب في باحات المسجد الأقصى.

وقالت الدائرة، في تصريح مكتوب: "تناقلت وسائل الإعلام بأن ما يسمى بالـمحكمة العليا الإسرائيلية، قد أصدرت قرارا قضائيا بإلزام أفراد الشرطة الإسرائيلية الـمتواجدة في الـمسجد الأقصى، بمنع الأطفال من اللعب في باحات الـمسجد".

وأضافت إن القرار جاء "بناء على التماس مقدّم من جمعيات يهودية يمينية متطرفة، زعمت أن العديد من المستوطنين المقتحمين للـمسجد، لاحظوا أن أطفالا يلعبون كرة القدم في باحات الـمسجد، وأن هذا الأمر يعتبر انتهاكا ومساسا بالأماكن الـمقدسة".

ولا تعترف دائرة الأوقاف الإسلامية، بأحقية المحاكم الإسرائيلية في التدخل بشؤون المسجد الأقصى، ولذلك ترفض أي استدعاءات من قبل المحاكم الإسرائيلية لجلسات تنظر في قضايا إسرائيلية مرفوعة ضدها.

وعادة، ما يلهو الأطفال الفلسطينيين من سكان البلدية القديمة في مدينة القدس، داخل ساحات المسجد، نظرا لعدم وجود مناطق ترفيهية في البلدة.

وقالت الدائرة، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية والمسؤولة عن إدارة شؤون المسجد: "نؤكد المرة تلو المرة بأن المسجد البالغ مساحته 144 دونما (144 ألف متر مربع) (..) هو مسجد إسلامي خالص للـمسلمين وحدهم لا يحق لأي جهة إسرائيلية سواء أكانت حكومية أو قضائية أن تتدخل في شؤون هذا الـمسجد".

وأضافت: "إن أية قرارات قضائية أو قرارات قانونية تصدر عن الـمحاكم الإسرائيلية لا نعترف بها، ولا تلزم الـمسلمين ولا دائرة الأوقاف الإسلامية، وكذلك لا نعترف بسيادة القانون الإسرائيلي على الـمسجد الأقصى".

وجددت التأكيد على أن صاحب الوصاية والرعاية للـمسجد، هو العاهل الأردني، الـملك عبد الله الثاني بن الحسين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018