حكومة الوفاق تشرع بإدارة شؤون قطاع غزة

حكومة الوفاق تشرع بإدارة شؤون قطاع غزة
(أ.ف.ب.)

شرعت حكومة الوفاق الوطنية الفلسطينية، اليوم الخميس، بالقيام بمهامها وعملها في كافة الوزارات في قطاع غزة، وتحمل مسؤوليتها بإدارة شؤون القطاع واحتياجات السكان.

وقالت حركة حماس، إن قطاع غزة ووزاراته أصبح تحت إدارة حكومة الوفاق الوطني، مشددة على أنها ستعمل على دعمها وتعزيز دورها للقيام بمهامها.

وأكدت حماس على لسان المتحدث بلسانها عبد اللطيف القانوع في بيان عممه على وسائل الإعلام، أنها ستقدم مصلحة شعبنا العامة على أي مصلحة حزبية في حوارات القاهرة، وأنها ستتعامل بإيجابية تامة ومرونة كاملة لإنجاحها.

ولفت إلى أن حماس ملتزمة بالاتفاقيات السابقة مع حركة فتح وجاهزة للبدء بتنفيذها دون حوارات وفق اتفاق القاهرة 2011.

وقالت حركة حماس في بيانها، إن حكومة الوفاق هي المسؤولة عن قطاع غزة بشكل كامل، وهي المسيطرة على كافة الوزارات والهيئات بشكل قانوني وفعلي، ومسؤولة عن كل مناحي الحياة بغزة.

وأضافت: "أن حماس سهّلت عملية تسلم الوزارات والهيئات في قطاع غزة، بأجواء تصالحية وإيجابية للغاية".

وأوضحت الحركة أن المطلوب الآن من حكومة الوفاق بعد انتهاء زيارتها، أن تنقل الأجواء التصالحية من قطاع غزة الى الضفة المحتلة، "لأن المصالحة في الضفة كما هي في غزة".

وشدد بيان حماس على ضرورة أن تقوم الحكومة بكامل مهامها في كل القطاعات والوزارات بغزة بشكل مباشر، وأن تسارع برفع الإجراءات التي فرضت على قطاع غزة، وعدم التأخير لأنها تمس صلب الحياة اليومية في قطاع غزة.

وعبّرت حماس عن أملها في أن تذهب حركة فتح الى لقاءات القاهرة بروح تصالحية حقيقية كما حركة حماس، مؤكداً أن النوايا صادقة وحقيقية لإزالة كافة العقبات أمام طريق المصالحة.

وتسلم وزراء في حكومة الوفاق مهامهم الحكومية في قطاع غزة، الثلاثاء الماضي، عقب انتهاء الحكومة من جلستها الأسبوعية التي عقدتها في غزة.

واجتمع الوزراء مع وكلاء ومدراء الوزرات في قطاع غزة، وعقدت حكومة التوافق اجتماعها الأسبوعي في قطاع غزة، وترأس الجلسة رئيس الوزراء رامي الحمد الله، الذي وصل إلى غزة الاثنين، برفقة أعضاء حكومته.

وتأتي هذه التطورات عقب إعلان حركة حماس في 17 أيلول/سبتمبر الجاري، عن حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها هناك، ودعوتها الحكومة للقدوم لغزة لاستلام مهامها، في إطار الجهود المصرية لإنهاء الانقسام.

إلى ذلك، افتتح وزير الحكم المحلي رئيس مجلس إدارة صندوق تطوير وإقراض البلديات حسين الأعرج، الخميس، الشارع الرئيسي في بلدة عبسان الكبيرة، بالإضافة إلى مركز خدمات الجمهور، والمنفذ من خلال الصندوق، كما وتفقد كراج بلدة خزاعة والممول من قبل الصندوق.

وتفقد الأعرج والوفد المرافق له مشروع مكب النفايات الصحي في منطقة الفخاري والمنفذ من قبل الصندوق، حيث يعد هذا المشروع من أكبر المشاريع المنفذة في المناطق الجنوبية والذي سيخدم شريحة واسعة من المواطنين في القطاع من سكان المحافظات الوسطى وخان يوس ورفح، كما وتفقد عدداً من معاصر الزيتون، وذلك وفق بيان صادر عن الوزارة اليوم.

جاء ذلك خلال زيارة ميدانية للوزير وبمشاركة وزير الزراعة سفيان سلطان، إلى بلديتي عبسان الكبيرة، وخزاعة، حيث كان في استقبالهما رئيس بلدية عبسان الكبيرة محمود أبو دراز، ورئيس بلدية خزاعة شحدة أبو روك، بالإضافة إلى أعضاء البلدية، ومدير صندوق تطوير وإقراض البلديات في غزة معتز محيسن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018