عباس: اجتماع القاهرة سيبحث مع حماس سبل تمكين "الوفاق"

عباس: اجتماع القاهرة سيبحث مع حماس سبل تمكين "الوفاق"
(أ.ف.ب.) أرشيف

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إن اجتماع القاهرة المقبل بين وفدي حركتي فتح وحماس سيبحث تفاصيل وسبل تمكين حكومة "الوفاق" الفلسطينية من العمل في قطاع غزة.

وأوضح عباس في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح ظهر اليوم الخميس، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، "إن شاء الله تقوم الوحدة الوطنية، وتقوم الدولة الفلسطينية ونرجو الله أن ننجح في مهمتنا".

وأضاف: "هناك اجتماع هام في القاهرة بين حركتي فتح وحماس لوضع الأسس، والبحث في التفاصيل الخاصة بتمكين الحكومة، والخطوات المقبلة، وهذا يحتاج إلى جهد وتعب ونوايا طيبة، ونرجو أن تتوفر هذه النوايا عند الجميع".

وأكد عباس أن الطريق أصبحت مفتوحة الآن للحديث حول الوحدة الوطنية، والتي سنناقش تفاصيلها في اجتماعات المجلس الثوري التي ستعقد مساء اليوم.

وشدد على أن الوحدة الوطنية هدف سام بالنسبة لنا، ونعلق عليها آمالاً كبيرة وعريضة، لأنه من دونها لا توجد دولة فلسطينية.

ولفت إلى أن اجتماع اللجنة المركزية سيناقش عدة ملفات، من أهمها: مجريات المصالحة، بعد الموافقة على إلغاء اللجنة الإدارية التي شكلتها حماس، والموافقة على تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة أعمالها، والذهاب للانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

ومن المقرر أن يلتقي وفدا حركتي فتح وحماس في القاهرة الثلاثاء المقبل بدعوة من جهاز المخابرات المصرية لبحث آلية تنفيذ اتفاق المصالحة 2011 والملفات العالقة.

وذكرت اللجنة المركزية لحركة فتح في بيان بختام اجتماعها برئاسة عباس الذي عقد للنظر في "التطورات الهامة الأخيرة المتعلقة بقطاع غزة" أنها ستتابع الجهود والتطورات في هذا المجال من أجل ضمان النجاح لتحقيق هدف الوحدة الذي يتمسك به الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

وكررت تقديرها للجهود المصرية في رعاية المصالحة، ودعتها للاستمرار في هذه الجهود، وأكدت موقفها المبدئي والثابت بضرورة استعادة الوحدة بشكلها الكامل وإنجاز المصالحة.

ووفق البيان، فإن اللجنة المركزية استمعت في الاجتماع لتقرير أولي حول ذهاب حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة، والعمل الذي قام به رئيس الحكومة والوزراء هناك.

وتسلم وزراء الحكومة هذا الأسبوع وزاراتهم في القطاع، وسط أجواء من الترحيب والتعاون، فيما خلا بيان جلسة الوزراء التي عُقدت في غزة من أي قرار من شأنه التخفيف من العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة لإجبار حماس على تسليم مقاليد الحكم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018