الكسواني: زيارتنا لبطريركية الروم لتقصي حقائق تسريب العقارات

  الكسواني: زيارتنا لبطريركية الروم لتقصي حقائق تسريب العقارات
(أرشيف)

قال مدير المسجد الاقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني، إن الزيارة التي قام بها وفد من الأوقاف الإسلامية إلى بطريركية الروم الأرثوذوكس في البلدة القديمة بالقدس، تمت بناء على تكليف رسمي من أجل فحص ما نشر في الإعلام عن عمليات تسريب وبيع أوقاف وعقارات مسيحية للاحتلال وإنه كان يجب على الأوقاف أن تطلع على حيثيات الأمور من مصدرها الأول.

وقبل أيام زار وفد من دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس البطريرك، مما أثار حفيظة كثيرين رغم توضيح الأوقاف لهدف الزيارة التي أتت بعد أيام من توصية المؤتمر الوطني لدعم القضية العربية الأرثوذكسية بعزل بطريرك الروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث وعدم استقباله لاتهامه ببيع أراض كنسية للاحتلال الإسرائيلي.

وأشار الشيخ الكسواني إلى أن الزيارة لم تكن زيارة تأييد أو دعم ولا باي شكل من الأشكال للبطريرك الروم الأرثوذوكس، وإنما كانت من منطلق مسؤوليتنا عن أملاك وعقارات الأوقاف الإسلامية والمسيحية.

وقال مدير المسجد الأقصى إن الاوقاف الإسلامية بصدد البحث عن جميع حيثيات ما حصل، وفي حال توفر كل المعلومات ستقوم الأوقاف بنشرها للرأي العام.

أما موضوع الصورة التي تم أخذها كانت بناء على طلب البطريرك، والبرواز الظاهر في الصورة هو موجود في البطريركية والذي أحضره البطريرك نفسه لأخذ الصورة ولم تعطي الأوقاف البطريرك أي هدية ولم تؤيده، بل كانت زيارة تحقيق عن إملاك الوقفية الاسلامية والمسيحية.

وقال الشيخ الكسواني إننا في الأوقاف استغربنا نشر هذه الصورة لان الزيارة لم تكن إعلامية ونستغرب من توظيف هذه الزيارة لخدمة أجندة سياسية أي كانت.

وسبق أن قالت البطريركية إن مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الشيخ عزام الخطيب ترأس وفدا رسميا في زيارة للبطريرك ثيوفيلوس الثالث "داعما ومساندا البطريركية لمواجهة التحديات التي تعانيها في القدس والأراضي المحتلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018