تواصل الإضراب بمدارس العيساوية احتجاجا على اعتداءات الاحتلال

تواصل الإضراب بمدارس العيساوية احتجاجا على اعتداءات الاحتلال
(أ.ف.ب.) أرشيف

تواصل المدارس في بلدة العيساوية بالقدس المحتلة لليوم الثالث على التوالي، تعليق الدوام المدرسي، وذلك احتجاجا على اقتحامات قوات الاحتلال اليومية للبلدة تزامنا مع خروج الطلبة من مدارسهم والاعتداء عليهم واعتقال عدد منهم.

ومنذ صباح الثلاثاء، تشهد المدارس وجهاز التربية والتعليم إضرابا استجابة لقرار لجنة أولياء أمور الطلبة، التي أكدت أنها مواصلة تعليق الدوام في كافة مدارس البلدة "الروضات والمدارس الابتدائية والأساسية والثانوية"، رفضًا لاستهداف الطلبة خلال توجههم إلى مدارسهم أو عند خروجهم منها.

وقالت اللجان في بيان صحفي إن تعليق الدوام بالمدارس يأتي نتيجة الهجمة الإسرائيلية الشرسة على البلدة، وبعد إصابة العديد من الطلاب وفقد أعينهم، حيث تعمد الاحتلال في الآونة الأخيرة التواجد بالقرب من المدارس وتنفيذ عمليات استفزاز.

وتابعت في البيان: "بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلدة كان من الواجب علينا وبالتشاور مع مخاتير البلدة ووجهائها، اتخاذ موقف لوضع حد لهذه التجاوزات والاستفزازات، وكان أصعب القرارات تعليق الدوام في مدارس القرية حفاظًا على سلامة الطلاب وأمنهم".

ولفتت إلى أن الهدف من تعليق الدوام ألا يفقد أي طالب عينه أو أي إصابة أُخرى تسبب أي ضرر حتى لو كان ضرر نفسي للأطفال جراء حالة الهلع والخوف.

وشددت على أن القرار كان في الدرجة الأُولى لمصلحة الطلبة مع حرصنا الشديد على المسيرة التعليمية وديموميتها، وفي وقت عدم استجابة الاحتلال وأجهزته لمطالبنا المتمثلة في حفظ أمن الطلاب وسلامتهم، نعلن في موقف موحد استمرار الإضراب حتى إشعار آخر لحين أخذ الضمانات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة الطلاب.

وأكدت لجنة أولياء أمور الطلبة ووجهاء القرية ولجانها خلال مؤتمر صحفي عقد الأربعاء استمرار تعليق الدوام في كافة مدارس العيساوية حتى أخذ تعهدات من الجهات المسؤولة بتوفير بيئة آمنة للطلبة وعدم اقتحام البلدة.

وكانت وحدة المستعربين اعتقلت مساء الإثنين، الفتى براء محمود (17 عامًا) بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح، خلال مواجهات جرت في بلدة العيساوية.

وأوضح محامي مركز معلومات وادي حلوة خلدون نجم أن أفرادا من وحدة المستعربين اعتقلت الفتى محمود من العيساوية، حيث أصيب برضوض وكدمات مختلفة خاصة في منطقة الوجه بسبب تعرضه للضرب المبرح خلال الاعتقال.

وحسب شهود عيان، فإن قوات الاحتلال اقتحمت العيساوية وانتشرت في شوارعها، وبعد عدة ساعات اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان والقوات التي استخدمت الرصاص الحي والأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية بصورة عشوائية داخل شوارع البلدة.

من جانبه، ذكر عضو لجنة المتابعة في العيساوية محمد أبو الحمص، أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة دون سبب، وتعمدت استفزاز الأهالي، كما استخدمت الرصاص الحي، وأطلقت وحدة المستعربين الرصاص الحي بالهواء خلال اعتقال أحد الفتية، فيما تواجدت سيارة "رش المياه" عند مدخل البلدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018