الاحتلال يحاصر العيساوية ويعتقل 45 مقدسيا

الاحتلال يحاصر العيساوية ويعتقل 45 مقدسيا
(فيسبوك)

حاصرت قوات الاحتلال فجر اليوم الإثنين، بلدة العيساوية بالقدس المحتلة وحولتها إلى ثكنة عسكري، وشنت عمليات دهم وتفتيش لعشرات المنازل خلال تم اعتقال 45 مقدسيا معظمهم من القاصرين تم اقتيادهم للتحقيق لدى شرطة ومخابرات الاحتلال.

وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال اقتحمت البلدة، وداهمت العديد من المنازل، وفتشت معظمها، ومن ثم اعتقلت نحو 45 مقدسيا.

وأضاف أبو عصب أن المعتقلين هم آدم كايد محمود، فراس محمود، محمد عبد الرؤوف محمود، وليد توفيق أبو الحمص، محمد توفيق أو الحمص، منصور محمود، أدهم سبتة، محمود عوني، يوسف عيسى علي عيشة، يزن نعاجي، وسيم إياد عمر داري، مجد مروان داري، محمود سعدي، محمد حسين عبيد، عماد طه أبو ريالة، قصي أبو خنجر، وعلاء أبو خنجر.

وكذلك أيوب علي أبو الحمص، أحمد سمير عبيد، علي موسى عيشة، عبود موسى عيشة، مروان طه أبو ريالة، محمد المصري، يوسف درويش، أحمد ابو الرومي، محمد داوود إسماعيل أبو ريالة، آدم شمالي، حمادة شمالي، يزن الحرباوي، عبد داري، طارق مصطفى، وهيب عليان، مأمون محمود، وعماد أبو ريالة.

وسلطان محمود، حسام سميح عليان، محمد زكريا عليان، أحمد عبد الرؤوف محمود، آدم درويش، فادي العيساوي، محمد هيثم محمود، محمد علي ناصر وطارق العيساوي.

وحولت قوات الاحتلال المعتقلين إلى مراكز "القشلة، شرطة شارع صلاح الدين، المسكوبية، والنبي يعقوب"، لافتا إلى أن القوات لا تزال تتواجد في العيساوية.

وسلمت مخابرات الاحتلال استدعاءً للأسيرة المحررة شيرين العيساوي للتحقيق معها في مركز شرطة صلاح الدين، وكذلك لكل من نور سلطان ومحمود عوض الله درباس.

بدوره، أفاد عضو لجنة المتابعة بالعيساوية محمد أبو الحمص بأن قوات كبيرة من مخابرات وجنود الاحتلال اقتحموا القرية من كافة مداخلها، بمساندة مروحية، وبعد انتشارهم في عدة محاور داهموا عدة منازل سكنية ونفذوا القوات حملة اعتقالات واسعة.

وأوضح أن قوات الاحتلال عقب تنفيذ حملة الاعتقالات، اقتحمت القرية مجددا وتمركزت على مداخلها ووسطها، بالتزامن مع توجه الطلبة إلى مدارسهم.

من جهته، أشار محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود إلى أنه تابع قضايا 27 معتقلا في مراكز تحقيق "المسكوبية"، القشلة وشرطة شارع صلاح الدين"، عقب زيارته لهم، حيث وجهت لهم شرطة الاحتلال تهمة "إلقاء الحجارة".