قطاع غزة: شركة خليوية ثانية تطلق خدماتها

قطاع غزة: شركة خليوية ثانية تطلق خدماتها
صورة توضيحية (أ ف ب)

من المقرر أن تطلق شركة "الوطنية موبايل" الفلسطينية، يوم غد الثلاثاء، خدماتها في مجال الاتصالات الخليوية في غزة للمرة الأولى بعد سنوات من المحاولة.

وتعمل هذه الشركة في الضفة الغربية المحتلة، وستكون الثانية فقط في قطاع غزة المحاصر.

وأعلن المدير التنفيذي للشركة في الأراضي الفلسطينية، ضرغام مرعي، في بيان أن شركته ستطلق "أعمالها التجارية في قطاع غزة صباح الثلاثاء بعد أن أنهت الشركة بناء أحدث شبكة اتصالات في فلسطين".

ووفق مرعي فإنه بعد سنوات من المحاولة، يعتبر إطلاق عمل الوطنية في غزة "إنجازا حقيقيا للاقتصاد الفلسطيني واقتصاد غزة بشكل خاص، وبداية حقبة جديدة في سوق الاتصالات بفلسطين".

وقال موظف في الشركة طلب التحفظ على هويته إن عقبات عديدة كانت تحول دون عمل وطنية موبايل في القطاع، من بينها عدم سماح الاحتلال الإسرائييل بإدخال معدات وأجهزة كذلك التراخيص الفلسطينية وتم إنهاء كافة العقبات.

وبحسب الموظف، فهناك 150 موظفا وفنيا يعملون تابعين للشركة في قطاع غزة. وأوضح موظف آخر أن اتفاق المصالحة الذي أبرمته حماس مع حركة فتح التي تقود السلطة الفلسطينية، شجع الشركة.

وكانت شركة "جوال" للهواتف الخليوية التابعة لمجموعة الاتصالات الفلسطينية هي الشركة الوحيدة العاملة في القطاع منذ حوالي عشرين عاما في مجال الهواتف النقالة. وترفض إسرائيل حتى الآن السماح لشركات الهواتف النقالة الفلسطينية بالحصول على الترددات اللازمة للحصول على خدمة "الجيل الثالث" (ثري جي)، ما يضطر أهل الضفة الغربية إلى الاشتراك بخدمات تقدمها شركات إسرائيلية بتكلفة عالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018