قوات الاحتلال تعتدي على قاطفي الزيتون شمال الضفة الغربية

قوات الاحتلال تعتدي على قاطفي الزيتون شمال الضفة الغربية
صورة توضيحية

اعتدت قوات الاحتلال، اليوم السبت، على عدد من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب، ومنعتهم من قطف الزيتون من أراضيهم بعد ضربهم في بلدة الساوية، الواقعة قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناشط بالمقاومة الشعبية، وائل الفقيه، إن جنود الاحتلال وحراس مستوطنة "عيليه" منعوهم من الوصول للأراضي المحاذية للمستوطنة، واعتدوا عليهم بالضرب المبرح.

وأضاف أن الجنود أوقعوا متضامنة فلسطينية على الأرض وركلوها بأقدامهم، كما أصيب متضامن أجنبي بلكمة بوجهه، وحاول الجنود اعتقاله لكنه تمكن من الإفلات، كما استولوا على معدات قطف الزيتون التي أحضروها معهم.

وأوضح الفقيه أن عشرات المتضامنين رافقوا المزارعين إلى أراضيهم القريبة من المستوطنة، ضمن حملة "باقون ما بقي الزعتر والزيتون" والهادفة لمساعدة المزارعين في قطف ثمار الزيتون في مناطق التماس مع المستوطنين.

وأكد استمرار هذه الحملة، دون انتظار الإذن من الاحتلال، باعتبار أن هذه الأرض ملك للفلسطينيين وحدهم.

 

ملف خاص | هبة القدس والأقصى