المستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق المقدسيين

 المستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق المقدسيين
(عرب 48)

واصل المستوطنون، الخميس، اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، فيما وتواصل قوات الاحتلال المتمركزة على الأبواب فرض إجراءاتها على دخول المصلين للأقصى، والتدقيق في هوياتهم الشخصية واحتجاز بعضها.

وأمنت شرطة الاحتلال اقتحامات هؤلاء المتطرفين بدء من دخولهم عبر باب المغاربة عند الساعة السابعة صباحا، وخروجهم من باب السلسلة عقب إغلاق الباب عند الساعة العاشرة والنصف.

وأفاد دائرة الأوقاف الإسلامية بأن 47 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، وتجولوا في أنخاء متفرقة من باحاته بحماية شرطية مشددة، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدى بعضهم طقوسًا تلمودية في المسجد.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكل يومي عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال في محاولة لبسط السيطرة المطلقة عليه، وفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، شابين من سكان حي جبل الزيتون/ الطور بالقدس المحتلة، بتهمة إلقاء زجاجة حارقة باتجاه سيارة إسرائيلية.

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان صحفي أن قوات من الشرطة وحرس الحدود اعتقلت شابين مقدسيين يبلغان من العمر (19و18 عامًا) من سكان حي الطور، بشبهة إلقاء زجاجة حارقة اتجاه سيارة إسرائيلية مركونة على طريق محور الطور، الأمر الذي ألحق أضرارًا مادية دون إصابات بشرية، وتم تحويلهما للتحقيق.

وكانت قوات الاحتلال اعتدت الأربعاء، على عددٍ من المواطنين بالضّرب المبرح خلال اقتحامها بناية سكنية مكونة من عدة شقق في ضاحية راس شحادة المجاورة لمخيم شعفاط شمال القدس.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عقب اقتحامها المنطقة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اقتحمت عددًا من المنازل والمحلات التجارية بالمنطقة، وسرقت محتويات عدد منها، كما داهمت العديد من منازل المواطنين، واعتقلت المواطن فؤاد الخطيب بعد تخريب أثاث منزله.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018