مستوطنون يقتحمون مواقع أثرية بالخليل والاحتلال يعتدي على المواطنين

مستوطنون يقتحمون مواقع أثرية بالخليل والاحتلال يعتدي على المواطنين
(أ.ف.ب.)

اقتحم مستوطنون، اليوم الخميس، عددا من المواقع الأثرية وعيون المياه في أنحاء متفرقة من محافظة الخليل جنوبي الضّفة الغربية المحتلة، فيما أصيب عشرات الطلبة الأطفال بالاختناق بعد إطلاق قوّات الاحتلال القنابل الغازية والصوتية في محيط تجمّع للمدارس بالمنطقة الجنوبية للمدينة.

وأفادت مصادر محلية باقتحام عشرات المستوطنين منطقة القصر الأثرية ببلدة السموع جنوب الخليل، إضافة إلى اقتحام موقع أثري في بلدة بني نعيم شرقي المحافظة، وأداء شعائر تلمودية.

كما نفذ المستوطنون احتفاليات بمناسبة ما يسمّى بعيد "سارة" اليهودي داخل نبعي الصعبية وفرعة قرب مدينة دورا جنوب الخليل.

وعززت قوات الاحتلال وخاصّة وحدات المشاة من تواجدها حتّى ساعات الفجر في قصر المورق الأثري غرب مدينة دورا، ونفّذت عمليات تفتيش موسعة في الأنفاق الأثرية والأقبية التابعة للقصر الأثري، برفقة ما يسمّى بسلطة الآثار الإسرائيلية.

ونصب المستوطنون خيما احتفالية في ساحة المدرسة الإبراهيمية بمدينة الخليل، تمهيداً لاحتفالات المستوطنين.

وفي سياق متصل، أعلنت سلطات الاحتلال نيّتها إغلاق المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بدءًا من يوم غد الجمعة حتّى يوم الأحد المقبل، بذريعة افتتاح أبوابه أمام المستوطنين للاحتفال بالعيد اليهودي.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال انتشرت بالمئات في محيط عدد من المدارس وأعاقت حرية حركة المواطنين وأغلقت العديد من الشوارع، وأطلقت قنابلها الغازية والصوتية صوب المواطنين والطلبة الذين احتجوا على الإجراءات العسكرية.

وتقع المدارس التي تعرضت للاعتداء على مقربة من حاجز "أبو الريش" العسكري، المؤدّي إلى الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

 

ملف خاص | هبة القدس والأقصى