فتح معبر رفح بإشراف السلطة للمرة الأولى منذ 10 سنوات

فتح معبر رفح بإشراف السلطة للمرة الأولى منذ 10 سنوات

فتحت السلطات المصرية اليوم السبت، بوابات معبر رفح البري الفاصل بين حدودها وقطاع غزة، استثنائيًا لمدة 3 أيام في الاتجاهين، وذلك لأول مرة تحت مسؤولية السلطة الفلسطينية ممثلة بحكومة التوافق الوطني، وفق وسائل إعلام محلية.

وسبق أن استلمت الحكومة الفلسطينية، مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري معابر قطاع غزة؛ في إطار تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية التي تقوده مصر.

وبذلك بدأت السلطة تشرف على معابر القطاع للمرة الأولى منذ أحداث الانقسام الفلسطيني في حزيران/ يونيو 2007، حيث كان موظفون يتبعون لحركة "حماس"، يديرون الجانب الفلسطيني من المعابر.

وأوضحت وسائل الإعلام المحلية بمصر، اليوم السبت أن فتح المعبر تم في كلا الاتجاهين لعبور العالقين الفلسطينيين والحالات الإنسانية من الجانبين بين مصر وقطاع غزة.

وأفادت سفارة فلسطين بالقاهرة، أفادت أمس الأول الخميس، أن السلطات المصرية قررت فتح معبر رفح البري أيام السبت والأحد والاثنين القادمين لمرور المسافرين في الاتجاهين.

ويربط معبر رفح البري قطاع غزة بمصر، وتغلقه الأخيرة بشكل شبه كامل، منذ تموز/ يوليو 2013؛ حيث تفتحه على فترات متباعدة لعبور الحالات الإنسانية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018