محكمة الاحتلال ترفض استئناف "أسرى الإحصاء" بالقدس

محكمة الاحتلال ترفض استئناف "أسرى الإحصاء" بالقدس
(أ.ف.ب.)

رفضت المحكمة المركزية في القدس المحتلة، اليوم الخميس، الاستئناف المقدّم باسم ثلاثة معتقلين مقدسيين اعتقلتهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 21 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، بذريعة عملهم في الإحصاء لرصد الحالات الاجتماعية بالمدينة المحتلة.

أفاد محامي نادي الأسير الفلسطيني مفيد الحاج بأنه قدم الاستئناف باسم المعتقلين مصعب عباس، عصام الخطيب وأسيل حسونة، احتجاجًا على قرار تمديد اعتقالهم حتى تاريخ 27 نوفمبر الجاري.

وكانت قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واسعة في القدس طالت (17) مواطنا بذريعة تنفيذ نشاطات تابعة للسلطة الفلسطينية في المدينة، وأفرجت عن غالبيتهم بشروط، وأبقت على اعتقال المعتقلين هؤلاء الثلاثة.

وحسسب مركز معلومات وادي حلوة، فإن قوات الاحتلال أفرجت، أمس الأربعاء، عن الشاب خالد أبو ميالة والفتى محمد زيتون من سلوان بكفالة نقدية قيمتها 2500 شيكل لكل منهما وحبس منزلي لمدة 7 أيام.

وأوضح أن محكمة الاحتلال مددت اعتقال الفتيين مهدي قراعين (14 عامًا) وعمران مفيد خضور (16 عامًا) ليوم الأحد المقبل، لافتًا إلى أنهما اعتقلا قبل أسبوعين، وهو من سكان سلوان.

وكانت شرطة الاحتلال أفرجت عن الطفل خالد سامر إدكيدك (10 أعوام) من سكان حي بئر أيوب في سلوان، بعد توقيع والده على كفالة مالية قيمتها 5 آلاف شيكل.

واعتقلت قوات الاحتلال الطفل إدكيدك والشاب رماح عبد الهادي عودة (25 عامًا)، خلال مواجهات اندلعت مساء الأربعاء في الحي، وأفرجت عن ادكيدك بعد عدة ساعات وأبقت عن عودة رهن الاعتقال.

يذكر أن بلدة سلوان تتعرض بشكل مستمر لاعتداءات إسرائيلية، تتمثل في الاقتحامات الليلة لأحيائها ولمنازل سكانها، والاعتقالات، والتنكيل بالفتية والشبان، ناهيك عن نصب الحواجز ونقاط التفتيش، وعمليات هدم المنازل، وذلك ضمن سياسية العقاب الجماعي التي تفرضها سلطات الاحتلال على المقدسيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018