99 مستوطنا يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق حراسه

99 مستوطنا يقتحمون الأقصى والاحتلال يلاحق حراسه
(عرب 48)

اقتحم عشرات المستوطنين وطلاب يهود صباح اليوم الإثنين، ساحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، وسط حراسة مشددة من شرطة الاختلال الخاصة، فيما لاحقت قوات الاحتلال حراس المسجد وأخضعتهم للتحقيق.

وواصلت شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين إلى الأقصى، ودققت في هوياتهم الشخصية واحتجزت بعضها عند الأبواب.

وحسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس، فإن 36 متطرفا و63 طالبا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.

وأفرجت محكمة الصلح بالقدس المحتلة اليوم عن حارس الأقصى لؤي أبو السعد بشرط الإبعاد عن المسجد لمدة 15 يوما، علمًا أنه اعتقل صباح اليوم من باب الأسباط أثناء توجهه إلى عمله.

وحذرت شرطة الاحتلال ثلاثة حراس من الاقتراب من المستوطنين خلال اقتحامهم للمسجد، وذلك عقب الإفراج عنه بعد اعتقالهم صباح اليوم من ساحات المسجد.

وتواصل شرطة الاحتلال استهدافها لحراس الأقصى عبر الاستدعاء للتحقيق والاعتقال والإبعاد عن الأقصى والبلدة القديمة، والتضييق على عملهم وتصديهم لانتهاكات واقتحامات المستوطنين للمسجد، وذلك باعتبارهم خط الدفاع الأول عن المسجد.

وتوافد عشرات المصلين من أهل القدس والداخل صباح اليوم إلى الأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وسط تصديهم لاقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم المتواصلة.

وعادةً ما يتخلل اقتحامات المتطرفين جولات استفزازية في ساحات الأقصى، وتلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه، بالإضافة إلى محاولات لأداء طقوس وشعائر تلمودية في المسجد.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميا، عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والطلاب اليهود، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة المطلقة عليه، وفرض مخطط تقسيمه زمانيا ومكانيا.