الكنائس الإنجيلية: القدس عربية وستعود للسيادة الفلسطينية

الكنائس الإنجيلية: القدس عربية وستعود للسيادة الفلسطينية

أكد رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر الدكتور القس أندريه زكي، ضرورة تكاتف كافة الشعوب والدول الداعية للسلام للحفاظ على الهوية العربية للقدس كونها ملتقى الديانات الإبراهيمية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام.

وأشار القس أندريه زكي إلى أن القرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يشكل انتهاكا فعليا لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية، وأنه لن يغير في حقيقة أن القدس المحتلة عربية فلسطينية، وهي حق من حقوق الشعب العربي الفلسطيني.

وأضاف رئيس الطائفة نجيلية في بيان اليوم الجمعة، أن القرار أساء إلى مشاعر مئات الملايين من العرب مسلمين ومسيحين، وأنه لن يغير من حقيقة أن القدس أرض محتلة يجب أن تعود إلى سيادة أصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن، ولا بد أن تتضافر كافة الجهود من أجل عودة الحق لأصحابه.

من جانبه، استنكر الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي القس الدكتور أولاف فيكس تفانيت القرار الأميركي بشأن القدس، مؤكدا أن فرض هذا القرار على وضع القدس لن يؤدي إلا إلى مزيد من خيبة الأمل وزيادة التوتر وتضاؤل الأمل في الحل السلمي للقضية الفلسطينية.