حكومة الوفاق تطالب بحماية دولية للقدس والأقصى

حكومة الوفاق تطالب بحماية دولية للقدس والأقصى
(أ.ف.ب.)

طالبت حكومة الوفاق الوطني المجتمع الدولي بتدخل عاجل، وتوفير حماية دولية لأبناء الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية، وخاصة بالقدس المحتلة والأقصى، وذلك بسبب التصعيد الاحتلالي المستمر، منددة بتصاعد اعتداءات المستوطنين بالمسجد الأقصى.

وأدان المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي صادر، اليوم الخميس، اقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين في عيد "الحانوكا"، واقتحام جامعتي بيرزيت والقدس، والعبث بمقري الجامعتين ومصادرة محتويات وكتب ووثائق.

وشدد على أن التصعيد الاحتلالي الإسرائيلي بات يتسع ليطال كل شيء في فلسطين ويهدد حياة أبناء الشعب الفلسطيني بأشد المخاطر.

ولفت إلى إطلاق النار والرصاص والغاز على المواطنين، وإلى حملات الاعتقال والملاحقة اليومية التي تنفذها قوات الاحتلال ضد المواطنين، إضافة الى اقتحام المقدسات كما يحدث في المسجد الاقصى المبارك بشكل شبه يومي، واقتحام الجامعات والمساس بالمرافق الأكاديمية.

وتطرق إلى ما جرى خلال الساعات الماضية من اقتحام مستنكر ومدان ومرفوض لجامعتي بير زيت والقدس، في تسجيل خرق وانتهاك صارخ وفاضح آخر لقائمة الأعراف والمنظومات والقوانين الدولية الذي تنتهجه سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد الدينية اليهودية صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة شرطية مشددة، فيما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال بتخوم جامعة القدس في أبو ديس.

وحسب دائرة الأوقاف الإسلامية، فإن 233 مستوطنا من بينهم طلبة يهود، اقتحموا الأقصى صباح اليوم خلال فترة الاقتحامات الصباحية عبر باب المغاربة والذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال مدينة القدس.

وذكرت أن مجموعات كبيرة من المستوطنين تقتحم المسجد الأقصى وتقوم بجولة كاملة في باحاته وتخرج من باب السلسلة.

وأوضحت أن أفراد من شرطة الاحتلال تنتشر منذ ساعات الصباح على أبواب الأقصى من الجهة الخارجية، وتحرر هويات بعض المصلين وتحتجزها قبل السماح لهم بالدخول الى المسجد.

وأضافت الدبس أن أكثر من 24 ألف مستوطنا اقتحم المسجد الأقصى خلال العام الجاري، في تصعيد واضح لسياسات اقتحامات الأقصى من قبل الجماعات المتطرفة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018