طفل فلسطيني يعاني وضعا صحيا خطيرا إثر إصابته برصاص الاحتلال

طفل فلسطيني يعاني وضعا صحيا خطيرا إثر إصابته برصاص الاحتلال

أعلن "نادي الأسير الفلسطيني"، اليوم الجمعة، أنّ الطفل حامد عمر المصري (14 عاما)، خضع لعملية جراحية في منطقة الوجه، ولا يزال في غيبوبة، حيث وصف وضعه الصحي بالخطير، ولكنه مستقر.

وذكر محامي نادي الأسير خالد محاجنة، في بيان، أن الطفل عمر يرقد في قسم العناية المكثفة في مشفى "شنايدر" الإسرائيلي المختص بالأطفال، ومن المقرر خضوعه لثلاث عمليات جراحية أخرى مستقبلا.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أطلق الرصاص الحي على الطفل بتاريخ 12 كانون الأول / ديسمبر الجاري، قبل اعتقاله بالقرب من محافظة سلفيت (شمالي الضفة).

وأصيب الطفل برصاصة أدت إلى تفتيت عظام الأنف وإصابة بليغة في عينه اليسرى.

وتعتقل إسرائيل نحو 6400 فلسطيني في سجونها، بينهم 300 طفل، بحسب أرقام رسمية فلسطينية.