المالكي: صفقة القرن أصبحت من الماضي

المالكي: صفقة القرن أصبحت من الماضي
المالكي وأبو الغيط (أ ف ب)

قال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكي، مساء اليوم الثلاثاء، إن "ما يسمى بصفقة القرن أصبح من الماضي"، وذلك ضمن تداعيات الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ويُطلق مراقبون مصطلح "صفقة القرن"، على الخطة التي تعتزم الإدارة الأميركية إطلاقها بداية العام القادم، لتسوية "الصراع العربي الإسرائيلي"، وتحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت سابق من العام الجاري، عما أسماه "صفقة القرن"، في إطار حديثه عن القضية الفلسطينية.

وأضاف المالكي أن "استخدام الولايات المتحدة الأميركية (أمس) حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار بشأن القدس يجعلها منحازة للظلم والاستعمار"، وفق الوكالة الفلسطينية الرسمية للأنباء (وفا).

ودعا مشروع القرار، الذي تقدمت به مصر، كل الدول إلى "الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس المقدسة، تطبيقًا لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980، والالتزام بقرارات مجلس الأمن، وعدم الاعتراف بأي تدابير أو إجراءات تتناقض مع هذه القرارات".

وشدد الوزير الفلسطيني على أن واشنطن بإجهاضها لمشروع القرار "تكون قد اختارت الوقوف إلى الجانب الخطأ من التاريخ".

وتابع أن الرد الفلسطيني على "الفيتو" الأميركي واضح "من خلال الانضمام إلى المنظمات والمعاهدات والمواثيق الدولية، لتجسيد الشخصية القانونية لدولة فلسطين، وتعزيز مكانتها في المجتمع الدولي".

وفجر ترامب، في 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، غضبًا عربيًا وإسلاميًا وقلقًا وتحذيرات دولية، بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات المجتمع الدولي، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل لشق الشرقي من المدينة، عام 1967، ثم ضمها إليها عام 1980، واعتبارها مع القدس الغربية (المحتلة عام 1948) "عاصمة موحدة وأبدية".

والمفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي متوقفة، منذ عام 2014، جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب 1967 كأساس لحل الدولتين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018