مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يحاكم 4 مقدسيين

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يحاكم 4 مقدسيين
(أ.ف.ب.)

اقتحم مستوطنون اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، ووسط قيود على دخول المصلين، فيما تواصل محكمة الاحتلال محاكمة 4 مقدسيين.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت باب المغاربة، ونشرت قواتها الخاصة في باحات الأقصى وعند أبوابه، ووفرت الحماية الكاملة للمستوطنين المقتحمين أثناء تجولهم بالمسجد.

وحسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس، فإن شرطة الاحتلال أغلقت باب المغاربة عند الساعة العاشرة والنصف صباحا عقب اقتحام 112 متطرفا للمسجد الأقصى.

وتجول المستوطنون بشكل استفزازي في أنحاء متفرقة من باحات المسجد بحماية شرطية مشددة، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم من قبل مرشدين يهود.

وواصلت شرطة الاحتلال المتمركزة على الأبواب سياسة التضييق والخناق على دخول المصلين للأقصى، حيث احتجزت بطاقاتهم الشخصية ودققت فيها.

وشهدت أروقة ومصليات الأقصى تواجدا لعشرات المصلين من أهل القدس والداخل الذين توزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وتصدوا بالتكبير لاقتحامات المستوطنين المتواصلة ولاستفزازاتهم.

إلى ذلك، أجلت محكمة الاحتلال في القدس المحتلة محاكمة أربعة مقدسيين من بلدة سلوان.

وحسب مركز معلومات وادي حلوة، فقد أجلت محكمة الاحتلال محاكمة الشابين محمد عبد المنعم الأعور (19 عامًا) ومحمد أبو الحمام (19 عامًا) إلى تاريخ 31/12/2017.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأعور وأبو الحمام نهاية الشهر الماضي أثناء اقتحام منزليهما في بلدة سلوان، وأجلت محاكمتهما عدة مرات.

وفي سياق متصل، مددت محكمة الصلح اعتقال الشقيقين سامر وباسل الشلودي ليوم غد الجمعة، وذلك بعد اعتقالهما يوم الثلاثاء عقب استدعائهما للتحقيق.