مسؤول أميركي: قطيعة تامة مع الفلسطينيين منذ إعلان ترامب

مسؤول أميركي: قطيعة تامة مع الفلسطينيين منذ إعلان ترامب

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، قبيل انتهاء جولة نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، في إسرائيل، اليوم الثلاثاء، إن البيت الأبيض لم يكن على اتصال مع القيادة الفلسطينية منذ إعلان الرئيس، دونالد ترامب، عن قراره الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل في السادس من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وأضاف أن الولايات المتحدة تأمل في طرح خطة طال انتظارها للسلام في 2018 لكن يتعين على إسرائيل والفلسطينيين أن يكونوا مستعدين لها أولا.

وردا على سؤال عما إذا كان الهدف هو طرح الخطة هذا العام قال المسؤول للصحفيين في القدس "أملي أن تكون الإجابة نعم".

وأضاف طالبا عدم ذكر اسمه "ستطرح عندما تكون جاهزة، وعندما يكون الطرفان مستعدين بالفعل للتحدث بشأنها".

وادعى أن الولايات المتحدة لا تزال تعمل على الخطة لضمان أن تكون "عادلة".

وبحسبه، فإن أي دولة أخرى لا تعتقد أنه يمكن استبدال الولايات المتحدة كـ"قائدة لعملية السلام"، كما ادعى أن "الفلسطينيين أيضا لا يعتقدون"، رغم التأكيدات على أنه لن يقبلوا الولايات المتحدة كوسيط.

وقال المسؤول الأميركي إنه يأمل أن تساعد الخطة الأميركية إسرائيل في تطوير علاقاتها مع الدول المجاورة لها.