رغم الأمطار: العشرات في مسيرتي كفرقدوم وبلعين الأسبوعيتين

رغم الأمطار: العشرات في مسيرتي كفرقدوم وبلعين الأسبوعيتين

رغم غزارة الأمطار والأجواء الشتوية القارسة، خرج العشرات من الناشطين في المسيرات الأسبوعية في قريتي كفرقدوم وبلعين، اليوم الجمعة، مناهضة للاستيطان ولجدار الفصل العنصري، وانتصارا للقدس ولقضية الأسرى. 

وندد المشاركون، في مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان، بسياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة مصلحة سجون الاحتلال بحق الأسيرة إسراء الجعابيص، والتي أدت مؤخرا أيضا إلى استشهاد الأسير حسين عطا الله.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن المسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب باتجاه مستوطنة "قدوميم" المقامة عنوة على أراضي القرية، وأن المشاركين رددوا الهتافات الوطنية الداعية للانتصار للقدس ولقضية الأسرى خاصة في ظل سياسة متعمدة من قبل الاحتلال تؤدي إلى تفاقم خطورة الحالات المرضية لدى الأسرى المرضى.

وأشار شتيوي إلى أن قوات الاحتلال تواجدت على قمة الجبل المطل على شارع القرية المغلق قبل أن تنسحب إلى معسكر لجيش الاحتلال في مستوطنة "قدوميم".

هذا ودعا المشاركون في مسيرة قرية بلعين إلى توسيع وتفعيل المقاومة الشعبية في كافة الأراضي الفلسطينية.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، وفاء للقدس والمقدسات الإسلامية وتنديدا بقرار ترامب، أهالي القرية، ونشطاء سلام ومتضامنون أجانب.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين والحرية لأسرى المقاومة الشعبية وعلى رأسهم الأسيرة عهد التميمي وناريمان التميمي والأسير منذر عميرة.

وذكرت مصادر محلية أن المشاركين قاموا بقرع بوابة الجدار العنصري وكتابة شعارات منددة بالاحتلال عليها.

المصادر أن جنود الاحتلال قاموا بتصوير المشاركين من فوق الأبراج العسكرية المقامة في هيكل الجدار العنصري.

ودعت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين على لسان منسقها الإعلامي راتب أبو رحمة، إلى توسيع وتفعيل ظاهرة المقاومة الشعبية في كافة الأراضي الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018