اعتقالات ومواجهات بالضفة واستهداف دورية عسكرية بجنين

اعتقالات ومواجهات بالضفة واستهداف دورية عسكرية بجنين
(أرشيف)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، وسط اندلاع مواجهات في أكثر من محور، فيما تواصل قوات الاحتلال عمليات البحث عن المطارد أحمد جرار ونصب الحواجز العسكرية في محافظة جنين.

وقالت مصادر من قرية بيت ريما شمال غرب رام الله، إن دوريات عسكرية اقتحمت القرية، وتصدى لها عشرات الشبان ورشقوها بالحجارة والزجاجات الحارقة وأغلقوا الطرقات أمام الدوريات، حيث شهدت القرية مواجهات عنيفة جرى خلالها إطلاق الاحتلال للرصاص الحي والمعدني وقنابل الإنارة.

وأضافت المصادر أن شابا أصيب خلال المواجهات برصاصة معدني بالوجه، ووصفت جراحه بالمستقرة.

وذكرت المصادر أن الاحتلال اقتحم منازل في القرية وسلم شبانا تبليغات لمراجعة المخابرات.

وبحسب المصادر، أصيبت دورية عسكرية بزجاجة حارقة بصورة مباشرة، ما أدى إلى اشتعال النار فيها.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم بلدة الهاشمية غرب مدينة جنين واعتقلت شابا وفتشت منزل ذويه.

وقال مواطنون إن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب فرسان جرار خلال مداهمات في بلدة الهاشمية كما نصبوا حاجزا عسكريا على مدخل البلدة.

وكانت قوات الاحتلال نصبت حواجز مفاجئة في أكثر من محور جنوب وغرب مدينة جنين الليلة الماضية.

إلى ذلك، تعرضت دورية عسكرية للاحتلال، مساء السبت، لإطلاق نار من سيارة مسرعة قرب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن أشخاصا أطلقوا النار على قوة للجيش قرب بلدة جبع جنوب جنين، ولم يبلغ عن وقوع إصابات. وقام الجيش بتمشيط المنطقة بحثا عن مُطلقي النار.

ونشرت قوات الاحتلال  حواجزها في محيط بلدة العرقة غرب مدينة جنين واحتجزت المركبات وشرعت بعمليات تمشيط واسعة.

كما وأغلق جنود الاحتلال مداخل العرقة بحواجز مفاجئة ما أدى لتشويش حركة السير وشرعوا بتفتيش المركبات.

وقال مواطنون " إن جنود الاحتلال ثلاثة فتية هم: محمد إبراهيم محمد يحيى (13 عاما) وفؤاد رائد محمد واكد (14 عاما) ومحمد رضوان يوسف واكد (14 عاما).