وقفة احتجاجية وصلاة الجمعة على مدخل العيساوية

وقفة احتجاجية وصلاة الجمعة على مدخل العيساوية
(أرشيف)

أعلن أهالي العيساوية شمال شرق القدس المحتلة عن تنظيم وقفة احتجاجية وإقامة صلاة الجمعة القادمة على المدخل الغربي والرئيس للبلدة، احتجاجا على سياسات الاحتلال الإسرائيلي بحق البلدة وسكانها والعقوبات الجماعية التي تفرضها عليهم.

جاء ذلك خلال اجتماع عُقد في العيساوية مساء الأربعاء، وضم جميع الرجال الغيورين والحريصين على البلدة والفاعلين فيها، لبحث الإجراءات التعسفية والحملة الظالمة التي تنفذها سلطات الاحتلال ضد البلدة، ضمن سياسة العقاب الجماعي بإغلاق الشوارع الرئيسة والاعتداء على الأطفال والسكان.

وقرر المشاركون بالاجتماع تنظيم وقفه احتجاج عامة لجميع سكان العيساوية، يوم الجمعة، على المدخل الغربي والرئيس المستهدف بالإغلاق الإسرائيلي بشكل متواصل، وإقامة صلاة الجمعة هناك، رفضا لسياسة الاحتلال والتركيع والظلم والاعتداءات اليومية على البلدة وسكانها.

ودعوا جميع أهالي القدس والشخصيات الدينية والسياسة والفاعلة فيها للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية وصلاة الجمعة، رفضًا لسياسات الاحتلال الظالمة بحق المقدسيين.

وكانت قوات لاحتلال شنت، الثلاثاء، حملة مداهمات واعتقالات في البلدة، طالت نحو 30 شابا، في حين هدمت طواقم بلدية الاحتلال بركسات ومنشآت تجارية، شملت هدم وتخريب 6 "كونتينرات" تعود لعدة مواطنين تستخدم كمخازن ومطاعم للمشروبات الساخنة والباردة والسندويشات السريعة.

كما هدمت مزرعة وسورا ومكتبا وسيارة تستخدم كمكتب وكونتينر، إضافة إلى بركسين، وخمين للدجاج، وغرفة زراعية في المنطقة المهددة بالمصادرة لصالح "الحدائق الوطنية" في البلدة.

وصادرت قوات الاحتلال مركبات كانت مركونة على جانبي الطريق في البلدة، فيما أزالت حوالي 20 مركبة عن الشارع بحجة وجود أعطال ميكانيكية، وذلك بعد توقيف المركبات وتحرير هويات سائقيها وفحصها بدقة.

يذكر أن بلدة العيساوية تتعرض بشكل مستمر لاعتداءات وانتهاكات إسرائيلية ممنهجة وعمليات إذلال وتنكيل بسكانها، وإغلاق لمدخلها الرئيس، مما يؤدي إلى عرقلة حركة تنقل السكان.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018