توتر بسلوان بسبب الحفريات ومنع أهالي جيوس دخول أراضيهم

توتر بسلوان بسبب الحفريات ومنع أهالي جيوس دخول أراضيهم
(أرشيف)

تواصل الجماعات الاستيطانية التضييق على أهالي بلدة سلوان، وبساعات الفجر اعترض العديد من الأهالي على الحفريات التي تجريها الجمعيات الاستيطانية تحت المنازل في سلوان التي شهدت توترا شديدا بعد اعتراض المواطنين على حفريات متواصلة للمستوطنين أسفل منازلهم في المنطقة.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة، أن المستوطنين استدعوا قوات الاحتلال للتصدي للسكان المُعترضين، وسط مشادات حادّة هدّدت خلاله تلك القوات المواطنين بالاعتقال، والملاحقات.

ولفت السكان إلى حفريات متواصلة أسفل منازلهم في حي وادي حلوة، تتقاسمه جمعيات استيطانية وسلطات الاحتلال الرسمية لتفريغ الأتربة أسفل مساكن المواطنين لشق أنفاق متعددة باتجاه جدار المسجد الأقصى الجنوبي، ومنطقة البراق، وقد تسببت هذه الحفريات سابقا بانهيارات أرضية، وتشققات، وتصدعات في منازل المواطنين

وفي سياق ممارسات الاحتلال والتضييق على الفلسطينيين، منعت قوات الاحتلال، اليوم الإثنين، مزارعي بلدة جيوس شمال شرق قلقيلية، من الدخول الى أراضيهم الزراعية الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري، غربي البلدة.

وذكر مزارعون من جيوس أن جنود الاحتلال المتمركزين على البوابة الحديدية المقامة على الجدار، منعوا مئات المزارعين من اجتياز البوابة التي تحمل الرقم (935)، للوصول الى أراضيهم الزراعية لخدمتها وفلاحتها.