ذوو الشهداء المُحتَجزة جثامينهم يطالبون باستردادها

ذوو الشهداء المُحتَجزة جثامينهم يطالبون باستردادها
توضيحية من الأرشيف

طالبَ ذوو الشهداء المحتجزة جثاميهم في مقابر الأرقام وثلاجات الاحتلال الاسرائيلي، منظمة الصليب الأحمر الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال بالإفراج عن جثامين أبنائهم.

وجاء ذلك خلال وقفة نظمها التجمع الوطني لاسترداد جثامين الشهداء، بحضور أهالي الشهداء، وشخصيات وطنية أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة قرب رام الله، اليوم الأربعاء.

وقال الأمين العام للتجمع الوطني محمد صبيحات، إن الوقفة تأتي احتجاجا واستنكارا لشرعنة الاحتلال بعض القوانين التي تجيز احتجاز جثامين الشهداء، مضيفا: "هذا العمل غير الأخلاقي والإنساني، دفعنا للتوجه إلى الصليب الأحمر لمطالبة الهيئات الحقوقية والدولية من أجل الضغط على دولة الاحتلال للإفراج عن جثامين الشهداء، ودفنهم بحسب الشرائع السماوية".

وأشار صبيحات إلى أن الاحتلال يحتجز منذ عام 1968، 253 شهيدا، و18 شهيدا منذ عام 2015، فيما يمنع المحامين من زيارة الجثامين في الثلاجات للتأكد من وجودهم، بعد التصريحات الإسرائيلية التي ادعت تحويل بعض الجثامين إلى مقابر الأرقام، مبيّنا أن كل ذرائع الاحتلال لاستمرار احتجاز جثامين الشهداء غير مبررة، ولا تمت للأخلاق والإنسانية بأي صلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018