الفصائل تحذر من تصعيد الاحتلال والمقاومة تتأهب بغزة

الفصائل تحذر من تصعيد الاحتلال والمقاومة تتأهب بغزة
(أرشيف)

حذرت الفصائل الفلسطينية من تصعيد الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وأجمعت أن تصعيد الاحتلال يهدف إلى خلق الأوراق بالساحة الفلسطينية وإفشال مسيرات العودة المقررة بذكرى النكبة على المناطق الحدودية، ودععت الفصائل إلى وحدة الصف لمواجهة العدوان الإسرائيلي وحذرت من تداعيات التصعيد.

وأكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أن النفق الذي أعلن الاحتلال الإسرائيلي اليوم اكتشافه شرقي رفح جنوبي قطاع غزة "قديم وغير مستخدم، وتعرض للاستهداف سابقًا".

وقال المتحدث باسم الكتائب أبو عبيدة في تصريح صحفي إن الاحتلال استهداف النفق بعد أن استخدمته كتائب القسام في عملية تفجير موقع "البرج الأحمر" شرق رفح إبّان معركة "العصف المأكول" عام 2014.

ولفت أبو عبيدة إلى أن "إعلان العدو عن اكتشاف نفق للقسام في رفح هو محاولة جديدة للتضليل وتسويق الوهم واستعراض القوة لتسجيل انتصارات وهمية أمام الجمهور الصهيوني وأمام العالم".

وتابع إن "إعلان العدو عن اكتشاف نفق للقسام في رفح هو محاولة جديدة للتضليل وتسويق الوهم واستعراض القوة لتسجيل انتصارات وهمية أمام الجمهور الصهيوني وأمام العالم.

وخلص للقول إن "النفق الذي يتحدث عنه العدو هو نفق قديم وغير مستخدم تعرض للاستهداف سابقا بعد أن استخدمته كتائب القسام في عملية تفجير لموقع البرج الأحمر شرق رفح إبّان معركة العصف المأكول عام 2014".

وكان مصدر في المقاومة قد أفاد بأن قوات الاحتلال دمرّت النفق بواسطة ضخ كميات كبيرة من الباطون والمياه داخله أمس، وليس عن طريق التفجير.

وأوضح المصدر أن المقاومة استخدمت النفق في عمليات هجومية خلال تصديها للعدوان الإسرائيلي عام 2014، واكتشفه الاحتلال منذ ذلك الوقت، وأعلن عن تدميره اليوم.

أكدت حركة حماس أن تصعيد الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة واستهداف مواقع المقاومة خطوة استباقية لخلط الأوراق وتخويف الناس وإرهابهم لإفشال فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار.

وشدد الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم في تصريح صحفي، صباح اليوم الأحد، أن هذا التصعيد لن يحقق شيئاً بل سيشكل حافزا كبيرا لأبناء شعبنا للإصرار على التحدي والمواجهة والمضي قدما في الزحف نحو الخطوط الزائلة، وإفشال كل مخططات الاحتلال وانتزاع حقوقه المسلوبة وعلى رأسها حق العودة وكسر الحصار.

وبيّن برهوم أن الاحتلال واهم إن ظن أن التصعيد سوف يحقق أهدافه ويكسر إرادة الشعب الفلسطيني، مشدداً أن العدو يتحمل كل النتائج المترتبة على استمرار التصعيد والمساس بحياة الناس.

الجبهة الديمقراطية: التصعيد الإسرائيلي على غزة خطير، ويهدف لقطع الطريق على مسيرات العودة السلمية

بدورها، استنكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وبشدة، التصعيد الإسرائيلي الخطير على قطاع غزة، الذي روع المواطنين الآمنين وألحق أضراراً مادية كبيرة بمنازل وممتلكات المواطنين.

ورأت الجبهة الديمقراطية أن القصف الإسرائيلي العنيف على غزة يهدف لتوتير الأجواء في القطاع، لإرهاب المواطنين وتخويفهم، وقطع الطريق على التحركات الشعبية قرب الحدود للمشاركة في مسيرات العودة السلمية التي ستنطلق في الثلاثين من آذار/ مارس الجاري، الرافضة للقرارات الأمريكية ضد شعبنا وحقوقه الوطنية الفلسطينية.

وشددت الجبهة، أن الغارات الإسرائيلية محاولة بائسة لتصدير الفشل الأمني الإسرائيلي بعد عملية جنين البطولية، نحو تصعيد وإرهاب إسرائيلي مكشوف على غزة. ودعت جماهير شعبنا وقواه السياسية والمجتمعية إلى رص الصفوف وإنهاء الانقسام لمواجهة السياسات الإسرائيلية-الأميركية العدوانية وإجهاض مخططاتها العنصرية.

وطالبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كافة فصائل المقاومة الفلسطينية بالحذر الشديد من تصعيد إسرائيلي محتمل على قطاع غزة، لتصدير الاحتلال الإسرائيلي أزماته الداخلية وخصوصا قضايا الفساد التي تلاحق رئيس حكومته بنيامين نتنياهو، ولقطع الطريق على المشاركة الشعبية في مسيرات العودة وتمرير صفقة القرن.

وصباح اليوم ألأحد، زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن قواته أحبطت الليلة الماضية محاولة من قبل حركة حماس لتجديد مسار نفق هجومي في منطقة كرم أبو سالم.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن قصف الطيران الحربي الإسرائيلي لمناطقة مفتوحة في القطاع، أتى ضمن المزاعم بإحباط محاولات حفر النفق.

وواصل جيش الاحتلال التحريض على حركة حماس وحملها مسؤولية حفر الأنفاق، زاعما أن الحركة تستثمر موارد هائلة في المجال التحت أرضي وتحفر الأنفاق بدلًا من استثمار هذه الموارد في قطاع غزة ومنح الرفاهية لسكانها على حد قوله.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018