تدهور الحالة الصحية لعدد من الأسرى المرضى في "عسقلان"

تدهور الحالة الصحية لعدد من الأسرى المرضى في "عسقلان"
توضيحية من الأرشيف

حذَّرت هيئة شؤون الأسرى والمُحررين، اليوم الأحد، من تفاقم الأحوال الصحية لعدد من الأسرى المرضى القابعين في سجن "عسقلان"، بسبب الإهمال الطبي المتعمد لهم، من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وقال محامي الهيئة كريم عجوة، إن الأسير علي البرغوثي (45 عاما) من قرية عابود غرب مدينة رام الله يعاني من آلام بالصدر، وعدم انتظام في دقات القلب، وفي بعض الأحيان يُصاب بالغثيان وفقدان الوعي.

وأوضح عجوة، أن الأسير البرغوثي والمحكوم بالسجن المؤبد و40 عاما، قضى منها 13 عامًا، لا يُعطى أي علاجات، ولا تُجرى له الفحوصات الطبية اللازمة.

وأضاف أن الأسير رياض العمور (45 عاما)، من سكان بيت لحم، والمحكوم بالسجن المؤبد، يُعتبر من الحالات المرضية الصعبة في سجون الاحتلال، ويعاني من مشاكل صحية عديدة، منها ضعف عضلة القلب، وإصابات بالرصاص في الظهر أدت إلى تلف الشرايين، واستئصال جزء من الأمعاء، والكبد، واستبدال صمام الإثني عشر، وقلبه لا يعمل إلا من خلال جهاز منظّم القلب، الذي يحتاج إلى استبدال، وأجريت له قبل عامين عملية قلب مفتوح.

وبيّن عجوة أن الأسير أمير أبو رداحة من مخيم الأمعري، يعاني هو الآخر من مشاكل في قدميه، وبالتحديد في منطقة الركبة، ما يسبب له آلاما حادة عند المشي، وهو بحاجة إلى أخصائي عظام لمتابعة حالته الصحية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018