هدم منزل بالولجة وإخطارات هدم منازل بسلوان

هدم منزل بالولجة وإخطارات هدم منازل بسلوان
(نشطاء)

هدمت جرافات بلدية الاحتلال بالقدس فجر اليوم الأربعاء، منزلا في قرية الولجة بزعم البناء دون تراخيص، حيث اقتحمت قوات معززة من الشرطة القرية وحاصرت المنزل وشرعت بهدمه، فيما أخطرت بلدية الاحتلال بهدم منازل في بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

واقتحمت جرافات الهدم وتحت حراسة من شرطة الاحتلال معززة بالوحدات الخاصة قرية الولجة، وشرعت بهم منزل المواطن نادر محمود أبو خيارة 180 متر قيد الانشاء، وكذلك هدم وجدران في حي عين الجويزة.

وقال الناشط إبراهيم عوض الله، إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة "عين جويزة" شمال القرية، وهدمت منزلا بمساحة 180 مترا مربعا، يعود للمواطن نادر محمود أبو خيارة، وكذلك مقبرة لعائلة عبد ربه فيها خمسة قبور، وجدران للمواطن فايز عمر، بحجة عدم الترخيص.

وأشار عوض الله إلى أن الاحتلال سلم إخطارات في السابق لمن تم هدمه، موضحا أن منطقة عين جويزة تتعرض الى هجمة شرسة من قبل الاحتلال الذي طال عددا من المنازل بالهدم، في سياسة تهدف إلى تهجير السكان لأطماع استيطانية.

وفي سياق مخططات تهجير الفلسطينيين، أخطرت بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة بهدم عدد من المنازل في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وأفاد مواطنون بأن طواقم تابعة لبلدة الاحتلال في القدس تحرسها قوة عسكرية وزّعت دفعة جديدة من إخطارات الهدم لمنازل مواطنين في بلدة سلوان بحجة البناء بدون ترخيص.

وكانت سلطات الاحتلال قد أجبرت في 18 الشهر الجاري، عائلة المواطن إسحق الشويكي، بهدم منزلها في حي العباسية ببلدة سلوان، بضغط من بلدية الاحتلال في القدس، لذريعة البناء غير المرخص.

كما هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، في السادس من نفس الشهر، مغسلة مركبات، لنفس الذريعة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018