حماس: تهنئة نتنياهو لجنوده الذين قتلوا مدنيين بغزة إرهاب

حماس: تهنئة نتنياهو لجنوده الذين قتلوا مدنيين بغزة إرهاب
(تصوير الجيش)

قال القيادي في حركة حماس، سامي أبو زهري، اليوم الأحد، إن تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، حول تهنئة جنوده الذين قتلوا شهداء غزة تتسم بالعنصرية والإرهاب.

وأضاف أبو زهري في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن هذه التصريحات تمثل صفعة لكل دعاة التطبيع والمفاوضات مع الاحتلال.

وأشار الى أن فشل مجلس الأمن في اتخاذ موقف بشأن جرائم الاحتلال في غزة يمثل وصمة عار في جبين المجتمع الدولي وتنكر للمواثيق الدولية وتشجيع للاحتلال على قتل المدنيين الفلسطينيين.

وكان نتنياهو أشاد بالجنود الإسرائيليين الذين قتلوا وأصابوا الفلسطينيين المشاركين في مسيرة العودة الكبرى بالقرب من الخط الفاصل شرق قطاع غزة.

وجاء على لسان نتنياهو في تغريدةٍ له على "تويتر": "كل الاحترام لجنودنا الذين يحمون حدود الدولة ويمنحون سكان إسرائيل الأمان لقضاء عيد الفصح بهدوء، وستعمل إسرائيل بقوة وحزم لحماية سيادتها وأمن مواطنيها".

أما وزير الأمن أفيغدور يبرمان فغرد أيضا: "صد جنود الجيش نشطاء الجناح العسكري التابع لحماس بمهنية وصرامة، بالضبط كما توقعنا منهم، ولا أفهم مطالبات البعض المنافق بتشكيل لجنة تحقيق، وقد فعلوا ذلك بعد لاعتقادهم أن حماس نظمت مهرجانا ترفيهيا بالأمس وكان يتوجب علينا أن نوزع عليهم الورود؟".

وكان الاتحاد الأوروبي دعا، إلى إجراء "تحقيق مستقل" حول استخدام القوات الإسرائيلية لذخائر حية في مسيرة العودة بغزة، والتي أسفرت عن استشهاد 16 فلسطينيا بالقرب من الخط الفاصل شرق قطاع غزة.

وأعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، في بيان صحفي، عن أسفها لسقوط الضحايا، مشددة على ضرورة "إخضاع استخدام ذخائر حية لتحقيق مستقل وشفاف"، بحسب تعبيرها.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت نيرانها بشكل مباشر تجاه المدنيين السلميين فور خروج مسيرات العودة، الجمعة، التي شارك فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين في الذكرى الـ 42 ليوم الأرض، وقتلت 16 فلسطينيا وأصابت أكثر من 1500 آخرين.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة