مصر تفتح معبر رفح لثلاثة أيام والاحتلال يتوغل بالقطاع

مصر تفتح معبر رفح لثلاثة أيام والاحتلال يتوغل بالقطاع
(أ ب)

فتحت السلطات المصرية اليوم الخميس، معبر رفح الرابط بين قطاع غزة والعالم الخارجي لثلاثة أيام في الاتجاهين، وكانت وزارة الداخلية في غزة أعلنت عن كشف أسماء المسافرين عبر المعبر .

وأوضحت الوزارة أن كشف اليوم يتضمن الحافلات المرجعة من فتح المعبر المرة الماضية، إضافة إلى أربع حافلات من اليوم الذي تم إعلانه مُسبقًا، على أن يتم استكمال باقي الحافلات في الأيام اللاحقة.

ولفتت إلى أن الكشف يتضمن عددًا من المرضى والجرحى الذين سيتم نقلهم إلى المعبر عبر سيارات الإسعاف من مجمع ناصر الطبي دون التوجه لصالة أبو يوسف النجار (المكان المخصص للتهيؤ للسفر).

وباشرت الوزارة تجهيز حافلات تقل مسافرين من الذين لم يتسن لهم السفر في الفتح السابق للمعبر، إضافة إلى أربع حافلات من اليوم الذي تم إعلانه مُسبقاً.

ومنذ ساعات الفجر تجمع مئات الفلسطينيين امام صالة أبو يوسف النجار بخانيونس قبل أن يجرى نقلهم بناء على كشوفات معدة مسبقا الى معبر رفح.

وكانت السلطات المصرية أعلنت، أمس الأربعاء، فتح معبر رفح جنوب القطاع ثلاثة أيام بدءًا من ٍ الخميس في الاتجاهين.

وتسبب إغلاق المعبر بأزمة إنسانية خانقة في غزة، وتعطل سفر نحو 30 ألف مواطن لحاجات العلاج أو التعليم أو الإقامات، ولم يفتح من بداية العام سوى ثمانية أيام فقط.

ميدانيا، توغلت جرافات عسكرية إسرائيلية صباح اليوم الخميس، بشكلٍ محدود شرقي رفح جنوبي قطاع غزة، فيما زعمت مصادر إعلامية إسرائيلية أن طائرة مسيرة للجيش استهدفت جنوب القطاع.

وذكر شهود عيان أن 4 جرافات عسكرية إسرائيلية توغلت مسافة تقدر ما بين (50إلى 100متر) خارج السياح الفاصل مع الأراضي المحتلة شرقي رفح، انطلاقًا من بوابة "المطبق" العسكرية شرقي حي النهضة.

وباشرت الجرافات بأعمال تجريف فور توغلها مقابل "مخيم العودة"؛ وتساندها آليات مدفعية تتمركز فوق السواتر الترابية داخل السياج الفاصل، فيما تُحلق في أجواء المكان طائرات استطلاع "بدون طيار" بشكلٍ مُكثف.

كما تعرضت طائرة إسرائيلية بدون طيار صباح الخميس بحسب موقع "واللا"، لإطلاق نار في أجواء جنوبي القطاع ولم تقع أضرار في الطائرة.

بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين في بحر غزة

هذا واستهدفت بحرية الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بنيرانها وقذائفها الصيادين في عرض بحر مدينة غزة.

وفتحت زوارق الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة، وأطلقت عدة قذائف صوب الصيادين ومراكبهم في عرض بحر مدينة غزة، دون أن يسجل إصابات، واضطر الصيادون إلى تغير مواقع عملهم حفاظا على أرواحهم.

وتستهدف قوات الاحتلال قطاع الصيد الفلسطيني، من خلال استمرارها في قتل الصيادين وحرمانهم من مصادر رزقهم واعتقالهم.

ولليوم الـ 14 يواصل المواطنون في قطاع غزة مشاركتهم في فعاليات "مسيرة العودة وكسر الحصار" بالتواجد في خيام العودة المنصوبة في 5 أماكن شرقي القطاع، تمهيدًا لاجتياز السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة في 15 أيار/مايو القادم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018