مواجهات واعتقالات بالضفة والقدس ومصادرة ورشة بجنين

مواجهات واعتقالات بالضفة والقدس ومصادرة ورشة بجنين
(تصوير الجيش)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء حملة اعتقالات ومداهمات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة تخللها مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في بعض المناطق.

واعتقلت قوات الأمن مطلوبا في الضفة الغربية يشتبه في ضلوعه بنشاطات معادية لجنود الاحتلال والمستوطنين، فقد اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية فجرا مدينة جنين وداهمت ورشة عمل زعم الجيش أنه يتم استخدامها لإنتاج وسائل قتالية، حيث تم مصادرة معدات الورشة وإغلاقها.

شمال الضفة الغربية، أفاد شهود بأن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية لاقتحام مدينة جنين، وشنت حملة تمشيط واسعة، خاصة في محيط سوق الخضار، والمنطقة الصناعية.

وأشاروا إلى أن الشبان تصدوا لاقتحام القوة ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

كما استهدف شبّان آليات عسكرية إسرائيلية بعدة عبوات ناسفة مصنعة محليًا "أكواع" خلال اقتحامها لبلدة عزون شرق مدينة قلقيلية.

وفي القدس، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، أحد حراس المسجد الأقصى.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت حارس الأقصى عرفات نجيب، خلال محاولته الدخول الى المسجد من جهة باب حطة.

وكانت مخابرات الاحتلال استدعت 4 حراس من المسجد بجانب عرفات للتحقيق معهم بمركز اعتقال وتوقيف "القشلة" في باب الخليل بالقدس القديمة، وهم: حمزة النبالي، ولؤي أبو السعد، وخليل الترهوني، وفادي عليان.

كما وسلمت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، مواطنين أحدهما أسير محرر، من بلدتي اذنا ودير سامت بمحافظة الخليل، بلاغين لمقابلة مخابراتها.

وداهمت قوات الاحتلال داهمت منزل الأسير المحرر لطفي حسان عواد في اذنا غرب الخليل، وفتشته، وسلمته بلاغا لمقابلة مخابراتها.

كما سلمت تلك القوات المواطن محمد يسري الحروب، بلاغا هو الآخر لمراجعة مخابرات الاحتلال، وذلك بعد دهم منزله في بلدة دير سامت غربا.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في بلدتي سعير شمالا، وبني نعيم شرقا، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية