الجنائية الدولية تقبل دعوى "أبو جهاد" ضد جيش الاحتلال

الجنائية الدولية تقبل دعوى "أبو جهاد" ضد جيش الاحتلال
(أ ب)

قبلت محكمة الجنايات الدولية، قضية قدمها مركز فلسطيني متخصص في شؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ضد جيش الاحتلال بعد أن أقدم جنوده على اقتحام وتدمير وسرقة مقتنيات المركز.

وقال مدير مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة، في جامعة القدس ببلدة أبو ديس بالقدس المحتلة، فهد أبو الحاج، اليوم الاثنين، إن المحكمة الجنائية الدولية، قبلت قضية كان قد تقدم بها نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2017 على إثر اقتحام قوة إسرائيلية لمركزه وتدميره.

وأوضح أبو الحاج، أنه "قدم ملفا متكاملا حول جريمة اقتحام وتدمير وسرقة مقتنيات المركز".

وأضاف:" تلك الجريمة تحمل طابعا خاصا، حيث تم استهداف جزء من التراث العالمي والإنساني، في مركز أبو جهاد ويحوي على مجهودا ثقافيا فكريا وفنيا تراثيا للإنسان الفلسطيني المعاصر".

وأوضح أن كل المتاحف والمراكز الموسوعية في العالم "محمية وفق القوانين الدولية والمحلية".

وكان جيش الاحتلال قد داهم بتاريخ 12 كانون الأول/ديسمبر 2017 مركز "أبو جهاد"، ودمر محتوياته وصادر جزء منها، بحسب أبو الحاج.

ووقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، نهاية كانون الأول/ديسمبر 2014، على ميثاق "روما" وملحقاته، المتعلقة بالمحكمة الجنائية الدولية.

ووافقت المحكمة الجنائية على طلب فلسطين، وباتت عضوا فيها منذ الأول من نيسان/أبريل 2015.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018