مواجهات بجنين وهدم منزل الأسير القمبع

مواجهات بجنين وهدم منزل الأسير القمبع
(تصوير الجيش)

هدمت جرافات قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء، منزل والد الأسير أحمد القمبع في حي البساتين في مدينة جنين شمال الضفة الغربية على وقع اشتباكات عنيفة ومواجهات.

وتتهم سلطات الاحتلال القمبع، من مخيم جنين، بقيادة المركبة التي نفذ فيها الشهيد أحمد جرار عمليته قبل أشهر، وقتل خلالها حاخاما قرب نابلس.

وقال شهود عيان إن العشرات من جنود الاحتلال داهموا حي البساتين ومخيم جنين وشارع حيفا ومنطقة الشارع العسكري وحاصروا منزل الأسير القمبع، ثم أخلوا جميع المنازل المجاورة له وطلبوا من سكانها مغادرة المنطقة.

وأشاروا إلى أن الجنود استدعوا بعد ذلك جرافة عسكرية كبيرة ثم سمع أصوات انفجارات قوية في المنطقة المحيطة بالمنزل قبل هدمه وتسويته بالأرض.

وأضافوا أن المئات من الشبان خاضوا مواجهات ضارية في المنطقة أربكت جنود الاحتلال وسط إطلاق كثيف للقنابل والرصاص والغاز الذي أوقع إصابات في صفوف المواطنين.

وخلال عملية الهدم اندلعت مواجهات بين الجنود والعديد من الشبان الذين قاموا بإلقاء العبوات الناسفة والحجارة وأطلقوا نيران حية باتجاه القوات. وقد أصيب مجندة من حرس الحدود أصيبت بجروح طفيفة ونقلت لتلقي العلاج في المستشفى، حسب بيان الجيش.

وكانت عائلة القمبع أخلت منزلها قبل نحو عشرة أيام بعد تثبيت قرار الهدم علما أن المنزل لا يعود لوالد القمبع بل لشقيقه المتواجد في الأردن.

وكان القمبع تسلم قبل ثلاثة شهور قرار هدم منزله الذي تضمن فرصة للاستئناف استنفذتها العائلة ثلاث مرات دون جدوى.

وكانت سلطات الاحتلال هدمت 3 منازل لعائلة وأقرباء الشهيد أحمد نصر جرار في واد برقين بعد مطاردة لمدة شهر.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


مواجهات بجنين وهدم منزل الأسير القمبع