الضفة الغربية: عشرات الإصابات، قمع مسيرات واستهداف صحافيين

الضفة الغربية: عشرات الإصابات، قمع مسيرات واستهداف صحافيين
أرشيفية

أُصيب شاب بجروح في الكتف والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، لمسيرة قرية كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمنددة بقرارات الإدارة الأميركية المتعلقة بالقدس.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة، مطلقة الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار "مطاطي" في كتفه وتمت معالجته ميدانيا من قبل طاقم الهلال الأحمر.

وأكد شتيوي، أن جنود الاحتلال استهدفوا الصحافيين بقنابل الصوت وقاموا بتهديدهم بإطلاق الرصاص عليهم إذا لم يتركوا منطقة المواجهات.

وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة، من مسجد عمر بن الخطاب بمشاركة المئات من ابناء القرية الذين رددوا الهتافات الوطنية المناهضة للاحتلال والداعية إلى توسيع رقعة المقاومة الشعبية واستمرارها حتى إنهاء الاحتلال.

محافظة رام الله والبيرة

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة سلمية انطلقت عقب صلاة الجمعة، باتجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وأطلق الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المدمع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة التي دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية، تنديدا بإعلان ترمب الأخير بشأن القدس المحتلة، واعتزامه نقل سفارة بلاده إليها منتصف أيار المقبل.

ورشق الشبان جنود الاحتلال بالحجارة، كما أشعلوا الإطارات المطاطية للحيلولة دون توغل الجيبات العسكرية الإسرائيلية تجاه مدينة البيرة، فيما شهدت المنطقة انتشار مكثفا لجنود الاحتلال.

وتشير آخر المعلومات الواردة من هناك إلى إصابة شابين بالرصاص الحي على الأقل.

وفي قرية نعلين غرب رام الله، قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي المسيرة الاسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والجدار العنصري، والتي انطلقت من وسط القرية، إحياء لذكرى رحيل المناضل عثمان أبو غربية عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وتنديدا باغتيال الباحث الفلسطيني فادي البطش في ماليزيا.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين لدى اقترابهم من بوابة الجدار العنصري جنوب القرية، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وصور المناضل الراحل ابو غربية، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

محافظة قلقيلية

أُصيب شاب بجروح في الكتف والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة قرية كفر قدوم السلمية الأسبوعية، المناهضة للاستيطان والمنددة بقرارات الادارة الاميركية المتعلقة بالقدس المحتلة.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، إن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة، مطلقة الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار "مطاطي" في كتفه وتمت معالجته ميدانيا من قبل طاقم الهلال الأحمر.

وأكد شتيوي، أن جنود الاحتلال استهدفوا الصحافيين بقنابل الصوت، وقاموا بتهديدهم بإطلاق الرصاص عليهم إذا لم يغادروا منطقة المواجهات.

وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة، من مسجد عمر بن الخطاب بمشاركة المئات من أبناء القرية الذين رددوا الهتافات الوطنية المناهضة للاحتلال والداعية إلى توسيع رقعة المقاومة الشعبية واستمرارها حتى إنهاء الاحتلال.

محافظة الخليل

أُصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، نتيجة المواجهات التي اندلعت عقب صلاة الجمعة، بين شبان وجنود الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه الشبان، الذين رشقوا الجنود بالحجارة.

كما شهدت المنطقة انتشارا لقوات الاحتلال، الذين اعتلوا أسطح المنازل القريبة، وشرعوا بنصب القناصة هناك، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات.

محافظة أريحا والأغوار

وعلى المدخل الجنوبي لمدينة أريحا، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي الذين خرجوا تعبيرا عن غضبهم للجرائم المستمرة التي ترتكبها قوات الاحتلال، وتنديدا بقرارات الإدارة الأميركية.