القوى الوطنية والإسلامية بالضفة تدعو للتصعيد الميداني

القوى الوطنية والإسلامية بالضفة تدعو للتصعيد الميداني
(أرشيف)

دعت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة لاعتبار يوم الجمعة المقبل يوما للتصعيد الميداني والشعبي بكل مناطق التماس مع الاحتلال ومستوطنيه، مع أوسع مشاركة على حاجز "بيت أيل" بعد صلاة الجمعة. وتشكيل لجان تحقيق دولية فاعلة لفضح جرائم الاحتلال بحق المدنيين العزل، لاسيما في قطاع غزة.

وجددت القوى في بيان، اليوم الأحد، على ضرورة استنهاض عوامل الوحدة والانصهار الوطني والشعبي خلف رايات الكفاح والمقاومة دفاعًا عن مستقبل شعبنا وحقوقه الوطنية، ورفضًا لكل أشكال فرض الأمر الواقع والحلول الإقليمية، والدولة المؤقتة والمشاريع المشبوهة كافة.

وطالبت جميع الأطراف الدولية المتعاقدة على اتفاقات جنيف والمجتمع الدولي لتوفير حماية فورية لشعبنا أمام استمرار وتصاعد جرائم الاحتلال بحقه، وتشكيل لجان تحقيق دولية فاعلة لفضح جرائم الاحتلال بحق المدنيين العزل من شعبنا لا سيما في قطاع غزة.

وأشارت القوى إلى أهمية تشكيل لجان الحراسة، واللجان الشعبية للدفاع عن القرى والبلدات أمام اعتداءات المستوطنين الجبناء والتصدي لهم بكل الامكانات المتاحة.

ودعت للمشاركة في الاعتصام الاسبوعي أمام الصليب الأحمر انتصارًا للأسرى في سجون الاحتلال وللمطالب العادلة للمضربين عن الطعام، والأسرى الاداريين في مقاطعة المحاكم الاحتلالية-الثلاثاء الساعة 11:00.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018