حقوقيّون في الأمم المتحدة ينتقدون استخدام إسرائيل للقوّة المُفرِطة

حقوقيّون في الأمم المتحدة ينتقدون استخدام إسرائيل للقوّة المُفرِطة
أرشيفية

دعا خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، إسرائيل، اليوم الإثنين، إلى وقف استخدام جميع أشكال القوة المُفرطة ضد المحتجين الفلسطينيين كما دعوا إلى إجراء "تحقيق محايد ومستقل" في العنف الذي يرتكبه الجنود الإسرائيليون، الذي أدى إلى استشهاد عشرات الفلسطينيين وجرح الآلاف.

وقالت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري إنها "قلقة بشأن الاستخدام المفرط للقوة من قبل القوات الإسرائيلية ضد المتظاهرين الفلسطينيين".

وجاء تقييم الخبراء المستقلين فيما أعلنتْ وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد 40 فلسطينيا على الأقل.

ويأتي ذلك بعد أسابيع من الاضطرابات على حدود غزة التي استشهد خلالها عشرات الفلسطينيين منذ 30 آذار/ مارس برصاص الاحتلال الذي تعمّد قتل كثير من الفلسطينيين بدم بارد.

وأُصيب كذلك آلاف المحتجين وسط انتقادات واسعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، بسبب استخدامه الرصاص الحي،

وقالت اللجنة الدولية المؤلفة من 18 شخصا إنها تشعر بـ"القلق البالغ من أن العديد من القتلى والجرحى لم يكونوا يشكلون خطرا وشيكا وقت إطلاق النار عليهم".

وأضافت اللجنة أن عمليات القتل والإصابة تحدث "في ظروف الاحتلال الممتد منذ 50 عاما للأراضي الفلسطينية" وأكثر من عقد من الحصار الشديد المفروض على القطاع الفقير.

وتابعت أنها "قلقة للغاية من ممارسات التمييز العنصري المستمرة التي تمارسها إسرائيل ضد الفلسطينيين"، وأعربتْ عن أسفها "لغياب الآليات الكافية لمحاسبة" الجنود المتهمين بهذه الانتهاكات.

وقالت اللجنة: رغم أن إسرائيل أعلنت عن فتح تحقيق في الأحداث على الحدود مع غزة إلا أنه "لم يتم إجراء تحقيق مستقل ومحايد بعد".

ودعتْ اللجنة إسرائيل إلى إطلاق هذا التحقيق بسرعة و"مواجهة موجة العنصرية وكراهية الأجانب في الخطاب العلني(...) ومواجهة التحركات العنصرية ومظاهر خطاب الكراهية العنصري الذي يستهدف الفلسطينيين بشكل خاص".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018