مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل عددا من الفلسطينيين بالضفة

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل عددا من الفلسطينيين بالضفة
أرشيفية

بدأتْ مجموعات من المستوطنين، منذ صباح اليوم الأربعاء، باقتحام باحات المسجد الأقصى، فيما سبق ذلك تنفيذُ قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات اعتقال في مناطق متفرقة من الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة.

وذكرتْ مصادر صحافية ومحلية أن مجموعات من المستوطنين بدأت وبحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، ضمن الفترة الصباحية للاقتحامات، والتي تتم على فترتين بالقوة؛ صباحية وبعد الظهيرة.

على صعيد آخر، اعتقلتْ قوات الاحتلال شابين شقيقين من مخيم شعفاط شمال القدس وسط الضفة الغربية وهما مصعب ويوسف الطويل، عَقِبَ دهم منزل عائلتهما، واعتقلتْ كذلك الأسير المحرر مؤمن زيد من مخيم الجلزون شمال رام الله وسط الضفة الغربية، وشابا آخر من قرية كفر نعمة غرب رام الله، واعتقلتْ أيضا شابين من قرية المغير شمال شرق رام الله، إضافة لاعتقال شاب آخر من قرية بيتين شرق رام الله، فيما دهمت بناية سكنية بحي المصايف في مدينة رام الله وفتشت إحدى الشقق السكنية، ولُم يبلَّغ عن وقوع اعتقالات.

وإلى الشمال من الضفة الغربية، اقتحمتْ قوات الاحتلال قرية مادما جنوب نابلس واعتقلت الفتيين رشيد رامز نصار (16 عاما)، ورعد معتصم زيادة (16 عاما) وشابا آخر عقب دهم منازلهم في القرية، ومن ثم اقتادتهم إلى جهة مجهولة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال كذلك شابين من قرية بير الباشا جنوب جنين، وشابا من قرية بورين جنوب نابلس، علاوة على اعتقال الطفل أحمد عيسى صبري (15 عاما) من مدينة قلقيلية، وذلك أثناء عودته إلى منزله برفقة والده.

وفي جنوب الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة بيت فجار ببيت لحم، وشابا آخر من مدينة بيت ساحور في بيت لحم، والأسير المحرر بلال محمد صلاح من بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال شابين من قرية شيوخ العروب في الخليل جنوب الضفة، والفتى محمد يوسف جنازرة (16 عاما) من مخيم العروب شمال الخليل، بينما استولت قوات الاحتلال على سطح أحد المنازل قبالة مخيم الفوار بالخليل وحولته إلى ثكنة عسكرية ورفعت عليه الأعلام الإسرائيلية.