مصادر طبية لـ"عرب 48": حالة عباس "جيّدة ومستقرة"

مصادر طبية لـ"عرب 48": حالة عباس "جيّدة ومستقرة"
المستشفى الاستشاري، رام الله (أرشيفية)

أكد المدير الطبي للمستشفى الاستشاري بمدينة رام الله، سعيد السراحنة، في حديثه لـ"عرب 48" أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في حالة مستقرة، نافيًا أنباء عن تدهور حالته الصحية التي أوردتها بعض المواقع ووسائل الإعلام المحلية.

وقال سراحنة إن حالة عباس في تحسن مستمر، وأشار إلى أنه بصفته مديرًا طبيًا للمستشفى غير مخول للحديث لوسائل الإعلام ولا الإدلاء بتصريحات مفصلة عن حالة المرضى، وأن الإعلام الرسمي سينشر، لاحقًا، التقرير الصحي لحالة الرئيس عباس.

ورفض سراحنة تأكيد أو نفي ما ذكرته وكالة "وفا" وأمين سرّ اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير الفلسطينيّة، صائب عريقات، أن عبّاس سيغادر المشفى حتّى موعد أقصاه يوم غدٍ، الثلاثاء، قائلًا إنه في مثل هذه الحالات تفضّل المتابعة المباشرة لحالة المريض، رغم احتمال انتقال الرّئيس للعلاج في منزله.

وختم بالقول إن صحّة عبّاس بخير ولا يمكنني الإدلاء بأيّ تصريح آخر.

هذا ونقلت وكالة "الأناضول" عصر اليوم، عن عريقات، بعد دقائق، من زيارته لعباس في المستشفى قوله: "كنت بزيارة الرئيس، وجلست معه جلسة مطولة، وهو بصحة جيدة وبوضع مطمئن وصحة ممتازة".

وأضاف عريقات أن "الرئيس بصحة ممتازة، ويتعافى ونتائج فحوصاته بالأمس مطمئنة جدا وعلاجه مستمر فيما يتعلق ببعض الالتهابات وإن شاء الله اليوم أو غدا سيغادر المستشفى". 

وفي سياق متّصل، تلقى عباس، بعد ظهر اليوم، الإثنين، اتصالا هاتفيا من الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، واطمأن الأخير على صحة عباس، متمنيا له موفور الصحة والعافية، كما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينيّة (وفا).

وأُدخل الرئيس الفلسطيني المستشفى الاستشاري في رام الله، ظهر أمس، الأحد، ونقل مباشرة إلى قسم القلب بحسب المصدر ذاته، وهي المرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة.

ويوم الأول من أمس، السبت، أُدخل عباس أيضا، قسم الطوارئ، وأجريت له فحوصات عاجلة وتخطيط للقلب وبعض الإجراءات الطبية في قسم الأشعة قبل أن يغاد المستشفى.

وأكدت مصادر أخرى أن "الرئيس الفلسطيني يعاني من التهاب رئوي، وآلام في الصدر"، وأشارت إلى أن حالته الصحية خطيرة، وأن حرارته مرتفعة جدًا وأنها لم تنخفض منذ لحظة دخوله المستشفى.

ولفتت المصادر إلى أنه رغم تسرير عباس في المستشفى إلا أن الطاقم الطبي المرافق له أصر على إحضار طعام خاص من خارج المستشفى، وأن نقله إلى المستشفى جاء بعد ضعف أصابه وأدى إلى فقدانه القدرة على ممارسات يومية كالمشي وصعود الدرج دون مرافق.

وباتت صحة عباس (82 عامًا) محط أنظار، بعد خضوعه لفحوصات طبية، في شباط/ فبراير الماضي، بالولايات المتحدة الأميركية، أكد عباس لاحقا أن "نتائجها إيجابية ومطمئنة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018