غزة: جماهير خانيونس تشيّع الشهيدين العمور والناقة

غزة: جماهير خانيونس تشيّع الشهيدين العمور والناقة
(أ ب أ)

شيَّع الآلاف من جماهير الشعب الفلسطيني، بعد ظهر اليوم الأحد، شهيدي سرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اللذين استشهدا في قصف إسرائيلي، استهدف مرصدا للمقاومة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وشاركتْ الجماهير في موكبي تشييع منفصلين، أحدهما انطلق من مسجد الرضا في بلدة الفخاري، للشهيد حسين العمور (25 عاما) والثاني من مسجد الهدى في خزاعة للشهيد عبد الحليم الناقة (28 عاما).

وأكَّد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، نافذ عزام، أن جرائم الاحتلال التي تستهدف جماهير الشعب الفلسطيني ومجاهديه، تعبر عن حالة إفلاس وتخبط.

وأوضح في كلمة له خلال تشييع الشهيد العمور، أن الاحتلال الإسرائيلي متخبط إزاء حالة الصمود والثبات التي يسطرها أبناء شعبنا في مواجهته، وتحديداً في قطاع غزة.

وقال الشيخ عزام: "بعد فشل الاحتلال في كافة الأساليب والوسائل والأدوات التي استخدمها ضد جماهير شعبنا بهدف كسر إرادتهم، وثنيهم عن طريق المواجهة، ها هو اليوم يتخبط ويواصل جرائمه الوحشية بعد نجاحنا في إعادة الاعتبار لقضيتنا الوطنية، ولفت أنظار العالم من جديد لمعاناتنا".

وبيّن أن ما حققته مسيرات العودة من نتائج، يؤكد أن الشعب الفلسطيني شعب حي، ولا يمكن أن يتنازل عن حقوقه أو يستسلم أمام إرهاب وغطرسة أميركا، مُشدّدا على أن دماء شهداء اليوم هي وقود للمسيرة الطويلة التي يمضي بها الشعب الفلسطيني منذ 100 عام، والتي سيواصلها بلا هوادة، وأيا كان حجم التضحيات.

من جانبه، أكد القيادي بالجهاد الإسلامي أحمد المدلل، أن هذه الجريمة النكراء، لن تمر دون عقاب، منوها إلى أن من يحدد وقت الرد ومكانه وشكله هي أذرع المقاومة العسكرية.

وقال المدلل خلال تشييع الشهيد الناقة: "نحمل العدو مسؤولية هذا التصعيد، ونحمله كذلك مسؤولية أي تداعيات تنتج عن هذه الجرائم المتكررة".

وأضاف: "المقاومة حق مشروع، وطالما بقي الاحتلال الإسرائيلي جاثما على أرضنا فإن لفصائل المقاومة الحق بالدفاع عن شعبنا".

وتابع المدلل :"اليوم يسطر مجاهدونا الأبطال بدمائهم الزكية أروع ملاحم البطولة والعزة، كيف لا وهم كانوا في خط مواجهة متقدم على ثغر من ثغور الرباط والتحدي لعدونا الجبان".

واستطرد يقول: "هذان البطلان اللذان التحقا اليوم بكوكبة الشهداء، هما جزء من حالة مواجهة أسطورية مع الاحتلال". ورأى أن التصعيد الإسرائيلي يهدف لوقف مسيرات العودة، مبينا أن العدو لم يعد يتحمل استمرارها.

وأشاد بمواصلة الشباب الثائر في إطار مسيرة العودة إبداعاتهم من إطلاق الطائرات الورقية الحارقة - التي حصدت بنيرانها آلاف الدونمات الزراعية-، وحالات الاختراق المتكررة بالصوت والصورة للسياج الأمني الزائل للاحتلال، ونصبهم في الحالة الأخيرة خيمة داخل أراضينا المحتلة عام 1948، ومن ثم نجاحهم بالانسحاب من المكان.

وشدد على أن كل ذلك هز صورة العدو "الإسرائيلي"، وكشف هشاشته، ومدى ضعف إجراءاته الأمنية.

وكانت قوات الاحتلال قصفت نقطة رصد لسرايا القدس شرق الفخاري صباح اليوم؛ ما أدى إلى استشهاد عبد الحليم الناقة (28 عاما)، وحسين العمور (25 عاما)، على الفور، فيما أصيب نسيم العمور (25 عاما) بجروح خطيرة استشهد إثرها بعد ظهر اليوم، ومن المرتقب تشييعه عصر اليوم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018