الفصائل الفلسطينية بغزة تُحذّر الاحتلال من "كسر معادلة الصراع"

الفصائل الفلسطينية بغزة تُحذّر الاحتلال من "كسر معادلة الصراع"
أرشيفية

أكّدت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، "انتهاء الوقت الذي يحدد فيه العدو قواعد المواجهة ومعادلات الصراع بشكلٍ منفرد، وأنها ستتعامل مع ’القصف بالقصف’".

وقالت الأجنحة في بيان مشترك: "إذا كان العدو يستقوي بقوى الظلم والطغيان فإننا نستقوي بالله ثم بعزيمة شعبنا وما لدينا من مقدرات امتلكناها بفضل دماء الشهداء، ونوجهها اليوم للعدو وفاءً للشهداء واسنادا لشعبنا في معركته المتواصلة لنيل حقوقه".

وحذرت الأجنحة العودة من مغبة إصرار الاحتلال على كسر المعادلات مع المقاومة أو العدوان على الشعب الفلسطيني، مؤكدة "جهوزيتها للتصدي بكل ما أوتيت من قوة لأي عدوان أو حماقة يرتكبها الاحتلال".

وأضافت الأجنحة في بيانها، "إن الصديق والعدو يعلم بأن حساباتنا تنطلق من قرارنا الوطني الخالص المرتكز على إرادة شعبنا ومصالحه وتطلعاته، وبالتالي فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام عنجهية الاحتلال وقيادته المتغطرسة ولن نسكت على جرائمه، وقد أثبتت الأيام وستثبت في كل مرحلة من الصراع بأن ردنا يأتي في الوقت المناسب والمكان المناسب والطريقة المناسبة".

وشمل البيان المشترك 15 فصيلًا فلسطينيًا من أبرزها، كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، وسرايا القدس، الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي".

وكانت حركة حماس، قد أعلنت في ساعة مبكرة صباح اليوم، التوصل لاتفاق مع إسرائيل، عبر وساطات، يقضي بالعودة إلى تفاهمات وقف إطلاق النار، المعمول بها منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية على القطاع، عام 2014.

ومنذ صباح أمس، ساد القطاع توتر شديد، إذ قصف الاحتلال عشرات الأهداف، كما قالت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس، إنهما قصفتا المواقع والبلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع، بعشرات القذائف الصاروخية، ردًا على "الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين".

وتأتي هذه التطورات إثر استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة آخر، ينتمون لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، يومي الإثنين والأحد الماضيين، جراء قصفِ الاحتلال لمواقع فلسطينية في غزة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018