غزة: "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار"

غزة: "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار"
(أ ب أ)

يستعد الآلاف من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، للتوافد نحو مخيمات "العودة"، قرب السياج الأمني الفاصل بين غزة وأراضي الـ48، للمشاركة في الفعاليات المستمرة منذ نهاية آذار/ مارس الماضي، في جمعة جديدة تحمل عنوانًا يعبر عن رفض خطة الإدارة الأميركية لتسوية القضية الفلسطينية: "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار".

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، في بيان صدر عنها، لمشاركة واسعة في جمعة "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار" على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأعلنت الهيئة أن المسيرة تأتي تأكيدًا "على رفض شعبنا كل المحاولات الأميركية والإسرائيلية وبعض المطبعين العرب، وتأكيدًا على أن القدس مهما بدلوا في عناوينها أو مواقع سفاراتهم، ستبقى عاصمتنا الأبدية بمقدساتها الإسلامية والمسيحية".

وأكدت الهيئة على "رفض ومواجهة كل محاولات تصفيه القضية الفلسطينية، أو الالتفاف على حقنا في العودة إليها تحت أي عناوين أو مسميات أو حلول تنتقص من هذا الحق، واستمرار الحصار الظالم على أهلنا في غزه".

وطالبت الهيئة بالإنهاء الفوري للحصار، مشيرة إلى "استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار كأداة نضال جماهيرية قوية في مواجهة صمت العالم عن حقوقنا ومعاناتنا وعن الجرائم المرتكبة بحق شعبنا الأعزل في مواجهة الاحتلال".

وكررت الهيئة تأكيدها "على سلمية مسيرات العودة رغم المحاولات المتكررة من قبل الاحتلال لتشويه صورة هذه المسيرات الجماهيرية واستمرار القصف الليلي على غزة لإخافة الناس وصرفهم عن المشاركة فيها".

وترفض القيادة الفلسطينية محاولة الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب، فرض حل سياسي، يقوم على إقامة دولة في قطاع غزة، وحكم ذاتي محدود في الضفة الغربية، مع احتفاظ إسرائيل بالسيطرة على مدينة القدس بشقيها الشرقي والغربية.

يشار إلى أن مسيرات العودة انطلقت في 30 آذار/ مارس الماضي، في الذكرى 43 ليوم الأرض، واستشهد خلالها نشاطاتها نحو 140 فلسطينيًا وأكثر من 15 ألف جريح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


غزة: "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار"

غزة: "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار"