تقرير: هدم 18 منشأة واعتقال 117 مقدسيا بحزيران

 تقرير: هدم 18 منشأة واعتقال 117 مقدسيا بحزيران
الاحتلال يواصل هدم منازل الفلسطينيين بالقدس (أرشيف)

أفاد تقرير توثيقي صدر، اليوم الإثنين، عن مركز معلومات وادي حلوة في سلوان أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت 18 منشأة للفلسطينيين كما اعتقلت 117 فلسطينيا في مدينة القدس المحتلة، خلال حزيران/ يونيو الماضي.

وحسب التقرير الشهري للمركز الذي سلط الضوء على انتهاكات الاحتلال خلال الشهر الماضي بالقدس، فإن من بين المعتقلين 20 قاصرا، و4 أطفال.

وهدت جرافات الاحتلال هدمت خلال حزيران 18 منشأة في أحياء القدس، 3 منها هدمت ذاتيا بأيدي أصحابها بعد تهديدهم بفرض غرامات عليهم، حيث شمل الهدم، 4 منازل سكنية، 4 أسوار من الزينكو والأسلاك، كراج، 2 تجريف أراض وطرقات، و7 منشآت زراعية، حسبما وثقه المركز في تقريره.

وذكر التقرير أن 1463 مستوطنا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى خلال الشهر الماضي، فيما اقتحمته قوات الاحتلال بداية العشر الأواخر من شهر رمضان، واعتدت على مجموعة من المصلين كانوا يتلون القرآن الكريم واعتقلت 12 مواطنا، وحاصرت المصلين في المسجد القبلي، لتوفير اقتحامات المستوطنين للمسجد.

وفي نهاية شهر رمضان حاولت مجموعة من المستوطنات المتطرفات اقتحام الأقصى عبر عدة أبواب بالتزامن مع آذان المغرب ثم العشاء، إلا أن الشبان المتواجدين وحراس الأقصى تصدوا لهن.

وذكر التقرير أن مستوطنين عقدا خلال الشهر الماضي، وبإشراف حركة "طلاب من أجل جبل الهيكل"، قرانهما في المسجد الأقصى برفقة أطفالهما، وختما عقد القِران بقبلة في المسجد.

كما وثق المركز إبعاد 4 فلسطينيين عن القدس القديمة، و11 آخرين عن مدينة القدس، و8 عن المسجد الأقصى.

وأقدمت قوات الاحتلال على تخريب تلة باب الرحمة الجهة الشرقية للأقصى، حيث اقتلعت أشجار الزيتون وتخريب المقاعد الحجرية والدرج في المنطقة، وذلك بعد قيام مئات من المصلين أواخر شهر رمضان بحملة تحت شعار "باب الرحمة إلنا... رباط فخار تنظيف وإعمار"، لإعمار المنطقة وتحسينها وتجميلها.

كما حاولت قوات الاحتلال الاستيلاء على نقطة مراقبة مخصصة لحراس الأقصى في منطقة باب الرحمة، وعرقلت عمل الحراس بالاعتقال والتهديد ومنعهم من الاقتراب من مجموعات المستوطنين المقتحمين للمسجد.

وأشار المركز إلى أن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثامين ثلاثة شهداء مقدسيين، هم شهيد الحركة الأسيرة عزيز عويسات منذ أيار-مايو الماضي، الشهيد مصباح أبو صبيح منذ أكتوبر/تشرين أول 2016، والشهيد فادي القنبر منذ كانون الثاني-يناير 2017.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018