الاحتلال يعتقل 12 فلسطينيا بالضفة ويتوغل بغزة

الاحتلال يعتقل 12 فلسطينيا بالضفة ويتوغل بغزة
جنود الاحتلال قاموا بتفتيش منازل العديد من المواطنين (أرشيف)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة دهم وتفتيش في انحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، خلالها تم اعتقال 12 شابا ومصادرة آلاف الشواقل، كما زعم الاحتلال ضبط أسلحة ووسائل قتالية تستخدم في مقاومة الجيش والمستوطنين.

ميدانيا في قطاع غزة، توغلت جرافات عسكرية للاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، بشكل محدود شرقي محافظة رفح جنوبي قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان أن 4 جرافات عسكرية إسرائيلية توغلت مسافة محدودة خارج الشريط الفاصل شرقي رفح، انطلاقا من بوابة موقع "صوفا" العسكري.

وشرعت الجرافات بأعمال تجريف فور توغلها، فيما تساندها آليات مدفعية تتمركز فوق السواتر الترابية داخل الشريط، فيما حلقت في سماء المكان طائرات استطلاع بشكل مكثف

وعلى صعيد ممارسات الاحتلال بالضفة، أعلن جيش الاحتلال اعتقال "مطلوبين" له في الضفة المحتلة ومصادرة مبالغ مالية تقدر بآلاف الشواقل، لافتا إلى تحويل المعتقلين للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

واستولت قوات الاحتلال خلال اقتحامها لبلدات بمحافظتي طولكرم ونابلس على أموال خلال حملة مداهمات لمنازل نشطاء وأعضاء في حركة حماس.

وانسحب قوات الاحتلال من نابلس عبر حاجز "الـ17" شمال المدينة، بعد مداهمتها بنايتين متجاورتين في حي المعاجين.

وأفاد مواطنون بأن قوات الاحتلال اعتقلت المحاضر الجامعي الأسير المحرر غسان ذوقان، بعد مداهمة منزله في حي المعاجين.

وقالت ابنته إن جنود الاحتلال فتشوا المنزل وعاثوا فيه خرابًا، وصادروا مبلغ 11 ألف شيكل إضافة إلى أجهزة الجوال الخاصة بأفراد العائلة، وتم اعتقال والدها واصطحابه إلى مطبعة المناهل التي يملكها في بلاطة البلد، وجرى تفتيشها ومصادرة جهاز حاسوب منها.

ووقعت مواجهات عنيفة خلال تواجد قوات الاحتلال في منطقة سكناه ذوقان، تخللها إطلاق الرصاص وقنابل الصوت والغاز.

كما اعتقلت قوات الاحتلال المحامي والأسير المحرر إبراهيم نواف العامر بعد مداهمة منزله في قرية كفر قليل جنوب نابلس، والشاب يزن محمد وليد عبد القادر الخليل من بلدة قصرة جنوب شرق المدينة.

إلى ذلك، ذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال قاموا بتفتيش منازل العديد من المواطنين والعبث بمقتنياتها، كما اعتقلوا الشابين جواد محمود طقاطقة، وشاهر عيسى طقاطقة، من بلدة بيت فجار جنوب شرق بيت لحم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال تقتحم بلدة بيت أُمر شمال مدينة الخليل، وقامت حملة دهم وتفتيش طالت تسعة مواطنين، حيث شهدت البلدة مواجهات أصيب خلالها عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018