غزة: استشهاد شاب أصيب في جمعة الخان الأحمر

غزة: استشهاد شاب أصيب في جمعة الخان الأحمر
جمعة الخان الأحمر (أ ب)

استشهد الشاب محمد ناصر شراب (18 عاما)، فجر اليوم السبت، متأثراً بجراحه التي أصيب بها يوم أمس، الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي آلاف المتظاهرين في اليوم المائة لمسيرة العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

وكان شراب قد أصيب إصابة حرجة أثناء مشاركته في مسيرات العودة.

وباستشهاد شراب يرتفع عدد الشهداء إلى اثنين، حيث أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، باستشهاد الطفل عثمان رامي حلس (15 عامًا) برصاص الاحتلال شرقي غزة، إضافة إلى إصابة 220 فلسطينيا بالرصاص والاختناق.

وكان المتظاهرون قد احتشدوا في مخيمات العودة الخمسة شرقي القطاع، في جمعة "الوفاء للخان الأحمر"، لدعم صمود أهالي الخان الأحمر في وجه الاحتلال، وللمطالبة بتنفيذ حق العودة، ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من 12 عامًا.

وقالت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار إن: "المشاركة الشعبية الواسعة في جمعة الوفاء لأهلنا في الخان الأحمر، بعد دخول مسيرات العودة يومها المائة لهي أقوى رد على الاحتلال وأساليبه العدوانية ومحاولاته لإفشال مسيرات العودة، وهي تأكيد على إصرار شعبنا على الاستمرارية والحفاظ على الطابع الشعبي للمسيرة، وأنه لن يتزحزح قيد أنملة عن نضاله أو التراجع عن انتزاع حقوقه".

ورأت الهيئة أن "المشاركة الجماهيرية الواسعة في المسيرة وجهت رسائل بالغة المضامين والأهمية إلى الاحتلال والإدارة الأميركية أن شعبنا سيواصل تصديه بكل حزم وإصرار لكل المحاولات الهادفة لتصفية قضيتنا، وأنه قادر على إفشال وإحباط صفقة القرن".

ودعت الهيئة إلى المشاركة يوم الجمعة المقبل من مسيرات العودة تحت اسم: "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين يا وكالة الغوث"، وذلك "للتأكيد على إصرار شعبنا على مواجهة وإحباط كل المؤامرات التي تستهدف حقوق اللاجئين من خلال العبث بوكالة الغوث وإنهاء دورها كشاهد على مأساة شعبنا ونكبته".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018