تحقيق أولي: "وفاة الفلسطينيين بالجزائر ناجمة عن اختناق لا اغتيال"

تحقيق أولي: "وفاة الفلسطينيين بالجزائر ناجمة عن اختناق لا اغتيال"
الشهيدان الفرا والبرا

قال السّفير الفلسطينيّ لدى الجزائر، لؤي عيسى، إن الأدلة الأولية تشير إلى أن وفاة الطالبين الفلسطينيين الخريجين سليمان الفرا، ومحمد حميد البنا، ناجمة عن الاختناق بالغاز، ولا يوجد ما يدل على أن ما حدث جريمة قتل.

وأضاف عيسى، في اتصال هاتفي مع وكالة "وفا" الرّسمية، الليلة، أن الطبيب الشرعي أشار بشكل أولي إلى أن الوفاة ناجمة عن اختناق بالغاز، مبينا أن الجثمانين سيتم تشريحهما اليوم، الإثنين، ومن ثم يصدر التقرير النهائي، وفق الإجراءات الطبيعية المتبعة.

وقال إن سفارة دولة فلسطين تابعت الموضوع منذ اللحظة الأولى لتلقيها نبأ اختفاء الطالبين وعدم ردهما على الاتصالات، مؤكدا أن الجهات الرسمية في الجزائر تتابع الموضوع "ونحن في انتظار التقرير الرسميّ".

ودعا السفير عيسى إلى توخي الحيطة والحذر في نقل سبب الوفاة، وأكد أنه "لا صحة لأقاويل أخرى وأن الغرض منها بث روح الفتنة".

من جهتها، نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني(فتح) إقليم الجزائر الطالبين سليمان الفرا رئيس المكتب الحركي الطلابي المركزي بالجزائر، والطبيب محمد حميد البنا داخل مسكن الفرا بزرالدة، مشيرة إلى أن سبب الوفاة هو الاختناق بالغاز الذي تسرب داخل الشقة، داعية إلى توخي الدقة خلال نقل المعلومات عن سبب وفاتهما.

ورام الله منزعجة

وفي حديث لفضائيّة "النهار" المحليّة، مساء، الأحد، قال عيسى إن الحادثة أخدت "أبعادًا مغرضة ومزعجة".

وقال السفير: "اعتذر لجميع الجزائريين من الرئيس إلى أصغر شخص على كل ما قيل بشأن الحادثة"، التي أخذت، حسبه، "أبعادًا مغرضة"، في إشارة إلى تداول وسائل إعلام فرضية حدوث اغتيال.

وأضاف: "المرجح حاليا هو أن سبب الوفاة تسرب للغاز، ونحن ننتظر التقرير النهائي للطب الشرعي".

وتابع: "الكلام الذي قيل حول الاغتيال.. هو كلام مزعج لنا كفلسطينيين لأننا مطمئنون في الجزائر".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018