الاحتلال يلغي زيارات أهالي أسرى غزة ويُبعد مقدسيّتين عن الأقصى

الاحتلال يلغي زيارات أهالي أسرى غزة ويُبعد مقدسيّتين عن الأقصى

أفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بأنه تم إلغاء الزيارة لأهالي أسرى قطاع غزة المقررة اليوم الإثنين؛ بذريعة أسباب تقنية، كما ورد من السلطات الإسرائيلية.

وأفادت الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر سهير زقوت، لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" بأنّه تم إلغاء زيارة أهالي أسرى غزة لأبنائهم في سجون لاحتلال وذلك "لأسباب تقنية" بحسب ما أفادتهم به قوات الاحتلال.

وأوضحت زقوت أنّ اللجنة الدولية تفعل كل ما بوسعها للبحث في كيفية تسهيل زيارة من لم يتمكنوا اليوم من الخروج في أقرب وقت ممكن.

يُشار إلى أنّ قوات الاحتلال قسّمت زيارات أسرى قطاع غزة إلى يومين، حيث أفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في حديثٍ سابقٍ، بأنّ يوم الإثنين من كل أسبوع سيشهد زيارات لأسرى "رامون" و"نفحة"، فيما سيُخصص يوم الثلاثاء لأسرى سجن "إيشل".

وتعتقل قوات الاحتلال في سجونها ما يزيد عن سبعة آلاف أسير فلسطيني، بينهم 380 أسيرًا من قطاع غزة، جلّهم من قدامى الأسرى وذوي الأحكام العالية، فيما لا زالت تواصل منع أهالي أسرى حماس بغزة من زيارة أبنائهم.

في سياقٍ مُتّصل بتجاوزات الاحتلال، سلّمت سلطات الاحتلال، فجر اليوم الإثنين، سيدتين مقدسيتين أمرَ إبعاد عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوعين متواصلين.

وأوضح مراسلُ وكالة "وفا" أن قوات الاحتلال احتجزت بطاقة السيدة المقدسية نفيسة خويص (66 عاما) قبل ثلاثة أيام أثناء خروجها من الأقصى، وتم استجوابها الليلة الماضية حول تواجدها ورباطها في الأقصى، وتم تسليمها بطاقتها الشخصية وأمر إبعادٍ عن الأقصى لأسبوعين.

وأضاف أن سلطات الاحتلال سلمت أيضا السيدة المقدسية عايدة الصيداوي أمر إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين.