حماس تُريد كسر الحصار "للأبد"... و"تهدئة طويلة" على 4 مراحل

حماس تُريد كسر الحصار "للأبد"... و"تهدئة طويلة" على 4 مراحل
من أحداث اليوم بغزة (أ ب أ)

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، حسام بدران، في كلمة خلال مشاركته في مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، الجمعة، إن حركته تريد كسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، "مرة واحدة، وإلى الأبد"، فيما نشرت قناة إسرائيلية مقترحا من 4 مراحل لفك الحصار عن القطاع والتهدئة ما بين حماس وإسرائيل.

وخاطب بدران المتظاهرين، قائلا: "مسيرات العودة محطة عز، ونريد كسر الحصار مرة واحدة، وإلى الأبد، وسندفع كل ما يلزم لتحقيق هذا الهدف (...) نحن أصحاب حق وسنستعيد مما أخذه الاحتلال، مهما كان الثمن والتضحيات والمؤامرات التي تحاك ضدنا".

القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حسام بدران (أ ب أ)تسمية

وأضاف بدران الذي وصل قطاع غزة، مساء أمس الخميس، ضمن وفد من قادة حركة حماس، المقيمين خارج فلسطين، برئاسة صالح العاروري، نائب رئيس الحركة، عبر معبر رفح البري : "شعبنا لن يستسلم أبدا، ولن يرفع الراية البيضاء فمبتغاه تحرير كل شبر من فلسطين التاريخية".

بدوره، أكّد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحيّة، أن "مشاركة أبناء الشعب الفلسطيني في مسيرة العودة وكسر الحصار بقطاع غزة شكلت ضغطا على قادة الاحتلال وحرّكت العالم تجاه الحصار الإسرائيلي".

وقال الحية في كلمة عقب صلاة الجمعة بمسجد السلام في غزة، إن "ما نفعله منذ 30 مارس من مسيرات سلمية بسيطة؛ أزعجت غلاف غزة، وضغطت قادة الاحتلال؛ فتحرك العالم كله ليخفف من هذا الغول الذي اسمه المسيرات (...) هذه المسيرات التي نقوم بها أصبحت نووي عالمي، الكل يبحث عن إسكاتها سواء القريب والبعيد".

وأضاف: "مطمئنون أن هناك أفقا ومستقبلا لنا كقضية سياسية، وحصار غزة الظالم سيتبدد، فهناك توجهات للعالم وفي المنطقة بأنه آن الأوان لتخفيف معاناة قطاع غزة"، مُردفًا: "هناك توجه وقرار -حتى عند الاحتلال- بإنهاء معاناة أهل غزة، إلا أن من يعيق ذلك هم المحاصرون (لم يسمهم)، فهم يحاولون التخفيف من هذه النتائج؛ لذلك نحن في الربع الأخير من عض الأصابع".

وتابع بالقول: "ما نعلمه أن هناك أفقا يُنهي الحصار عن شعبنا؛ لكن يجب أن نصبر قليلًا"، مؤكدًا أن حماس "ستبقى حتى آخر نفَسَ لنحقق أفضل ما يُمكن لشعبنا؛ وذلك بالتوافق مع الفصائل" مؤكدا أن حماس ماضية لتحقيق وحدة وشراكة حقيقية لمواجهة مشاريع تصفية القضية، بعيدًا عن عقلية الإقصاء والتفرد.

"اتفاق على 4 مراحل"

ونشرت "شركة الأخبار" الإسرائيلية (القناة الثانية سابقا) ، مساء اليوم الجمعة، مقترحا مكونا من أربع مراحل، بوساطة مصرية. والمراحل هي: أولا التهدئة وفتح معبر رفح وتقديم تسهيلات في المعابر الإسرائيلية؛ المرحلة الثاني هي اتفاق بين حركتي فتح وحماس، يتم بموجبه تجديد دفع رواتب موظّفي غزّة، وبدء الإعداد لانتخابات وعودة السلطة للقطاع؛ المرحلة الثالثة وهي البدء باستثمارات في البنى التحتية في قطاع غزة، وتقليص نسبة البطالة، ووصل ميناء غزّة بميناء بور سعيد لنقل البضائع؛ المرحلة الرابعة الاتفاق على هدنة من 5 حتّى 10 سنوات، يتم فيها تبادُل أسرى.

يأتي ذلك، في ظل تسريبات إعلامية في إسرائيل أن حركة حماس تريد فصل مسار التهدئة عن مسار مباحثات تبادل الأسرى ولا تريد الربط بينهما.

قياديو حماس اليوم في غزة (أ ب أ)

يُشار إلى أن وفدًا من حركة حماس، في الخارج، والضفة الغربية المحتلة، وصل مساء أمس الخميس، إلى قطاع غزة قادمًا من العاصمة المصرية القاهرة. ومن المقرر أن تلتقي قيادة حماس في اجتماعات مهمة بغزة، لبحث المبادرة المصرية والأممية حول تخفيف حصار قطاع غزة وإرساء تهدئة بين المقاومة والاحتلال.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018